عرض 1–30 من أصل 237 نتيجة

أثر العناصر الأجنبية في فكر بعض الشيعة الاثني عشرية

تأليف : عبد اللطيف بن عبد الرحمن الحسن -- في هذا الكتاب إثبات بالدلائل التاريخية والفكرية أن مذهب التشيع - وخاصة مذهب الشيعة الغلاة الذي ورث التشيع السياسي في القرنين الأول والثاني الهجريين، ثم تحول إلى مذهب ديني - قد استعار أفكاره واعتقاداته من عناصر أجنبية، تبدأ من الديانات الوثنية: كالمجوسية والهندية، أو ديانة وادي الرافدين والصابئة، أو من ديانات سماوية كاليهودية والنصرانية، أو من الفلسفة اليونانية وخاصة الأفلاطونية المحدثة، وأثبتنا انتقال تلك العناصر عن طريق عدة جسور ووسائل وأسباب، منها العرب الذين كانوا على النصرانية أو اليهودية ثم دخلوا الإسلام والتشيع خاصة، واستوطنوا البلاد المفتوحة، فهؤلاء العرب كانوا من أوائل الشيعة السياسيين في القرون الأولى، ثم تبين لنا دور الموالي والشعوبية، ورواة الحديث في نقل العناصر الأجنبية إلى التشيع خاصة في مراكز التشيع كالكوفة والمدائن وقم في إيران. كما أثبتنا الدور الذي قامت به بعض فرق الصوفية في نقل تلك العناصر الأجنبية إلى التشيع، وخاصة فرقة البكتاشية وعلاقتها فيما بعد بالدولة الصفوية، وأثبتنا يقينًا جملة من علماء وفلاسفة وصوفية شيعة إمامية، كانوا يحملون بعضًا من تلك العناصر الأجنبية في أفكارهم، وذلك مما دونوه في كتبهم على امتداد تاريخ التشيع. والسؤال الذي يطرح نفسه الآن، وفي هذه الظروف: هل يمكن إصلاح الفكر الشيعي؟ وذلك بتقديم بعض المحاولات التي نترك للقارئ تقييم قدرتها على الإصلاح. أملنا كبير أن يكون هذا الإصلاح على يد علماء الشيعة أنفسهم؛ لأنهم أعرف من غيرهم بمذهبهم، وهم القادرون على على إصلاح ما سببه الشيعة الغلاة طيلة تاريخ التشيع. - تحميل كتاب : أثر العناصر الأجنبية في فكر بعض الشيعة الاثني عشرية

أزمة تسييس الدين وكارثة تديين السياسة : قراءات في إشكاليات مصرية معاصرة

تأليف : محمود الجمل -- " كتابي -أزمة تسييس الدين وكارثة تديين السياسة- هو الثاني ضمن سلسلة فكرِيّة أنوي إصدارها تضم كل ما كتبته من مقالات سياسية نُشِرَت في الفترة من عام 2000 وحتى الآن. وأهمية هذه المقالات أنها كانت المنتج الفكري الأساسي عبر أكثر من عشرين عامًا توقّفتُ خلالها عن كتابة القصة القصيرة، وركّزتُ كافة طاقتي في مجال كتابة المقالات السياسية، هذه المقالات كنتُ حريصًا أثناء كتابتها على أن تكون قريبة من النص الأدبي القابل للقراءة أكثر من مرة، وأن تأتي النصوص مستفيدة من كافة خبرات الكتابة التي اكتسَبتُها عبر سنوات عديدة من القراءة المتعمقة لكتابات العشرات من الأدباء والمفكرين، إلى جانب تبنِّي قضايا وطنية وفكرية واضحة، والانحياز غير المشروط لحق هذا الوطن ومواطنيه في قيمتين أساسيّتين؛ هما قيمتي العيش والحرية. " - تحميل كتاب : أزمة تسييس الدين وكارثة تديين السياسة : قراءات في إشكاليات مصرية معاصرة

أساطير الآخرين: نقد الإسلام المعاصر ونقد نقده

تأليف : ياسين الحاج صالح -- يتناول هذا الكتاب المسألة الإسلامية، أي الأسئلة الأخلاقية والفكرية والسياسية التي يثيرها وضع الإسلام في العالم المعاصر. ويحاول فتح الإسلام للتفكير والنظر والمساءلة، أو تحويله إلى موضوع ثقافي. وذلك اعتراضاً على القطيعة بين الإسلام والتفكير النقدي الحديث والمعاصر. وبينما تصدر مواد الكتاب عن مقدّمات وانحيازات علمانية، لم يجامل الكاتب طروحات علمانية رائجة، تبدو له وجهاً آخر لطروحات الإسلاميين الأكثر تشدّداً. يطوّر المؤلف فهماً تاريخياً للإسلام المعاصر النافي لتاريخيته. ويعتبر أنه متشكّل وفقاً للحداثة، وإن كان معترضاً عليها أيديولوجيا. ويظهر كم أن مشكلات الإسلام المعاصر وثيقة الصلة بمشكلات المسلمين المعاصرين الاجتماعية والسياسية، وإن كانت لا تختزل إليها بالكامل. ويخترق الكتاب همٌّإصلاحي. يدافع بقوة عن حرّية الاعتقاد الديني باعتبارها شرطاً لقيام مفهوم الدين ذاته، وبالتالي لاتساق العقل. ويزكّي تصوراً غير مألوف للإصلاح الإسلامي، قائماً على تحرير ووحدة السلطة الدينية الإسلامية وتقويتها، مقابل تبعثرها الحالي وتبعيتها للسلطات السياسية. كما يبلور مفهوماً للعلمانية بوصفها فصلاً للدين عن السيادة، أي الإكراه والولاية العامة، وليس عن السياسة ذاتها. - تحميل كتاب : أساطير الآخرين: نقد الإسلام المعاصر ونقد نقده

أمة في خطر: الدين والسياسة في العالم العربي

تأليف : أحمد المسلماني -- يتناول كتاب «أمة في خطر.. الدين والسياسة في العالم العربي» ذلك الهبوط الشامل الذي وصل بالدولة والمجتمع إلى حافة الهاوية. يرصد الكتاب الدور العثماني في إفاقة الغرب وتغييب المسلمين، وكيف كان فتح القسطنطينية بداية صعود أوروبا وبداية أفول الأمة. ثم يمضي الكتاب إلى توثيق مادته بتقصي وقائع التاريخ المعاصر، وفهم أبعادها، والتقاط دقائقها، وانعكاسها على واقعها الاجتماعي، على نحو ما جرى في العراق واليمن وسوريا والجزائر وتونس وليبيا.. واصلًا التاريخ بالسياسة، والفكرة بالحركة، والثورة بالدولة. إنه يقدم قراءة عاقلة لجغرافيا سياسية تمتلئ باللامعقول. كما يقدم رؤية منضبطة في مساحة سياسية غارقة في الفوضى. - تحميل كتاب : أمة في خطر: الدين والسياسة في العالم العربي

أمريكا وحركات الاسلام السياسي منذ سبتمبر 2011

تأليف : أيمن محمود السيسي -- مثلت أحداث الحادي عشر من سبتمبر نقطة تحول محورية في السياسة الخارجية للولايات المتحدة تجاه المنطقة العربية بشكل عام والحركات الإسلامية بشكل خاص. وبات من الواضح أن الولايات المتحدة الأمريكية تفضل عالمًا إسلاميًا يستطيع الانسجام مع بقية المنظومة الدولية من حيث كونه ديمقراطيًا متطورًا من الناحية الاقتصادية والأمنية. - تحميل كتاب : أمريكا وحركات الاسلام السياسي منذ سبتمبر 2011

أميركا العقلية المسلحة

تأليف : عبدالله الناصر -- بين دفتي هذا الكتاب عشرات المقالات النقدية السياسية والثقافية يدق فيها المؤلف ناقوس الخطر محذراً من العقلية الأميركية المسلحة حيث المبادىء الأميركية باتت خاضعة لمنطق القوة والتسلح. فحضارة رعاة البقر بالنسبة إلى المؤلف ليست أفضل من حضارة رعاة الجمل. لكن مع غلبة العقلية المسلحة كما يثبت المؤلف راحت أميركا ومعها إسرائيل والغرب يعيثون في الأرض فساداً في أميركا الجنوبية وأفغانستان وكوريا والعراق وفلسطين ولبنان والسودان والجزائر..واللائحة لا تنتهي. "الكتاب الجديد لعبد الله الناصر هو أحاديث تسلط الضوء على مجموعة من القضايا المتعلقة بالسياسة الأمريكية وبشكل خاص منذ أحداث سبتمبر حتى اليوم وتنتقدها من عدة جوانب وإن كان المؤلف ينوه الى أن ذلك لا يعبر عن كراهية على أمريكا كشعب وأمة، فهذا الشعب،حسبما يؤكد، فيه مفكرون إنسانيون، وهو في الوقت نفسه ضحية من ضحايا البهرجة الإعلامية وخداع الألاعيب والتحالفات السياسية التي لا تزال تنطلي عليه." البيان. ... "في هذه الحقبة الكالحة والمظلمة من تاريخ الأمة العربية، يرى المؤلف أن الإنسان العربي يُهمش على نحو حاد وصارخ، ولا يسمح له في أحسن الأحوال إلا أن يلتزم فضيلة الصمت والتفرج، وقد أصبحت هذه الفضيلة خيانة بحق الأمة المستباحة والمشرعة لكل ألوان التسلط والأذى، داعياً المخلصين لتحطيم أصنام الصمت والكفر بهذه الفضيلة." عبدالله ابو هيف ، سودارس - تحميل كتاب : أميركا العقلية المسلحة

أنا الضحية والجلاد أنا

تأليف : جوزيف سعادة باسكال تابت سعيد الجن فريدريك برونكيل (مشاركة) فريدريك كوديرك (مشاركة) -- جاءني أحدهم بالقميص الذي وجدوه على رولان. كان القميص مضرّجًا بالدم. ذَهَلْتُ عمّا حولي وأطرقتُ في الخرقة الدامية باكيًا مُعولًا. رَفَعَتْ يداي بالقميص فوق رأسي فيما اللسان منّي يبربر بصلواتٍ غامضةٍ والقدمان ترقصان بي رقصة موتٍ بدائيّةٍ. دُرتُ على نفسي مرّاتٍ قبل أن توقّفتُ متصلّب الأطرافِ زائغَ العينينِ. تحسست يدي مقبض الكولت المعلق بحزامي وتفقدت ما في الجيب من ذخيرة. يومذاك عدنا لا نشبه البشر في شيء. يومذاك أين منّا ومن توحشّنا الذئاب الكواسر. كنا نقتل بلا هوادة وكان قصب السبق لمن يتلطخ بالدماء أكثر من سواه. والقدح الأعلى للأفلت زمامًا بيننا. كنت أطلق النار ورائدي في ذلك أن زمن البراءة والأبرياء قد ولّى إلى غير رجعة. . . سيرة ذاتية لأحد معاصري الحرب الاهلية اللبنانية، جوزيف سعادة الذي كان صحفيًا وتحول إلى سفاح بعد قتل ولديه.. هذه السيرة لم يكتبها بل حكاها لكاتبين فرنسيين ون ثم ترجمت إلى العربية. . . "تفريغ للذاكرة من كل محتوياتها التي تقبع على صدر سعادة كبلاطة. هو يتلو فعل ندامته في سيرته الذاتية، برغم قوله لكاتبيها بأنه لم يشعر بالندم يوماً. هي الحرب الأهلية اللبنانية بلسان جوزيف سعادة. الحرب من وجهة نظر كتائبي سابق شارك في جرائم حزبه المضادة على جرائم "المسلمين". رد فعل غير مبرر على القتل بالإفراط بالقتل حتى الهوس." جريدة المستقبل - تحميل كتاب : أنا الضحية والجلاد أنا

أيام مرسي : كتاب الصدمات

تأليف : محمد الباز -- من بين نسيج خيوط الخيانة والفشل أروي لكم القصة الكاملة لمحمد مرسي ، في محاولة لتوثيق جزء مهم من تاريخ مصر ، جزء يعني للمصريين الكثير ؛ لأنهم لم يكونو بعيدين عنه ، بل عملو في قلبة لتحرير بلدهم من جامعة إرهابية ورئيس لم يكن إلا ممثلا لمكتب الإرشاد في قصر الرئاسة . سيكون بعض ما أذكره لكم هنا - وهو ما أنشره لأول مرة - غريبا جدا ، يصل الى درجة الصدمة ، لكن ماذا نفعل ، والواقع - طوال الوقت - أغرب من الخيال ! يمكن أن يعتبر البعض أن هذه محاكمة علنية لمحمد مرسي ، اعتبروها كذلك . فمن حقنا أن نعرف ما الذي كان يراد بنا ، لكن يد الله الرحيمة تدخلت في الوقت اوأنقذتنا منه . ويمكن أن يعتبر البعض ما أكتبه هنا محاولة لوداع يليق بخائن ؛ بإثبات كل جرائمه في حق الشعب المصري ، وهي كثيرة وموثقة ومشينة .. لكن ماذا نفعل .. وهذا ما جناه على نفسه ، ولم يجن عليه أحد ! أما أنا فأعتبر ما أكتبه مسؤولية كاتب عاش الأحداث ، واقترب مما جرى . وسيكون إثما كبيرا لو كاتمت شهادتي عما كان ، وهو كثير أيضًا . ولذلك أتحدث . - تحميل كتاب : أيام مرسي : كتاب الصدمات

إشكالية السلطة والدين في العالم العربي – تحليل سيكوبولتك

تأليف : قاسم حسين صالح -- ما تزال إشكالية السلطة والدين تثير جدلاً واسعاً في العالم العربي، يتحدد هذا في الكتابات القديمة والحديثة، من نقد الدين إلى نقد النص إلى نقد العقل إلى نقد المشاريع الأصولية والعقائد الاصطفائية.. وسواها من أفكار وطروحات شائكة، ولكن الدكتور قاسم حسين صالح اختار أن يقدم مقاربة جديدة عن "إشكالية السلطة ...والدين" تستند إلى (تحليل سيكوبولتك)، يحاول من خلاله تفسير العلاقة بين السياسي والديني عبر "تساؤلات محرجة" الأولى: في ماهية الله والدين، والثانية: في الدين والصحة النفسية.. وتساؤلات أخرى؛ ليست - كما يقول المؤلف - "موقفاً شخصياً" وإنما هي "ضمن مشروع كتاب يسهم في تحريره أصحاب التعليقات عليه". ما يعني أن المؤلف يفتح باب النقاش على مصراعيه ليتسع لكل معتنقي الديانات السماوية الثلاثة والمؤمنون وغير المؤمنون وحتى الملاحدة... وحول إشكاليات في الدين والسلطة يقول الدكتور قاسم حسين صالح: "قد يثير هذا الموضوع انزعاج وربما غضب المتطرفين من المتدينين وغير المتدينين. وعليه نرجو كلا الفريقين التحلي بالصبر وسعة الصدر. فالكاتب هنا أشبه بحكم في لعبة كرة القدم، غير أنه يدير لعبة فكرية، الكرة فيها هي "الكلمة"، والرابح فيها هو من يلعب بنزاهة. صحيح أن بعض "الضربات" الفكرية قد يعدّها الآخر تجاوزاً، لكن أصول اللعبة تسمح لكل فريق أن يستخدم كل مهاراته الفكرية. والهدف الأساسي هو إمتاع الجمهور "القراء" والتعلم المعرفي من كلا الفريقين، لاسيما جيلاً يعاني من إرباك فكري وعدم استقرار نفسي، وصولاً إلى أن نعيش حياة أجمل ونتعامل بسلوك مهذب رغم اختلافاتنا في الفكر والدين، بعيداً عن لغة التهديد والتشهير التي يلجأ إليها من تعوزه الحجة وأولئك الذين يقعون ضمن صنف ذوي التفكير الجامد من كلا الفريقين...". يضم الكتاب مقالات ومقاربات ودراسات وحوارات وتحليلاً معمقاً لمفاهيم يتم خلالها شرح ما يعنيه المؤلف بالسلطة والدين والتعصب والإسلام السياسي وغيرها، ولهذا اشتملت موضوعات الكتاب على عناوين، مثل: "المشترك بين الإسلاميين والعلمانيين في ثورة الحسين"، و"الدوغمائية.. مرض العقل العربي"، و"السلطة وثنائية السادية والمازوشية"، ومستخلص لدراسة حول "الشخصية الإرهابية وأسباب الإرهاب من وجهة نظر الأكاديمين والسياسيين والصحافيين ورجال الدين والمدانين بجرائم الإرهاب في العراق"، وأخرى حول "الشخصية العربية تحليل سيكوبولتك للفكر والسلوك"، و"المواطنة.. في تحليل للشخصيتين المصرية والعراقية"، وغير ذلك من العناوين التي تحمل مضامينها مكاشفات صريحة وجريئة مثل: "على مسؤوليتي السياسيّون العراقيون.. مرضى نفسياً"، و"سياسيو شيعة العراق و.. خيانة الذمة"، "حدث (30 نيسان).. ثورة جياع أم فوضى رعاع؟"، "سايكس بيكو (2).. الطائفيون أبطالها!"، "من يخاف الموت.. الدينيون أم الملحدون؟"، "انتحار الأدباء.. أزمة حياة أم دين أم خلل عقلي؟!"، "حوار مع فرويد" وعناوين أخرى ذات صلة. - تحميل كتاب : إشكالية السلطة والدين في العالم العربي - تحليل سيكوبولتك

إيران تستيقظ .. مذكرات الثورة والأمل

تأليف : شيرين عبادي حسام عيتاني -- كرّست شيرين عبادي نفسها من أجل حقوق الإنسان وفازت بجائزة نوبل للسلام. هي محامية وكاتبة وناشطة ومعارِضة، تجاوز صدى صوتها حدود إيران ومنحت سبباً لبناء الآمال في مستقبل أفضل. تتحدّث في هذ السيرة عن المُثُل العليا للثورة الإسلامية وعن خيبة أملها حيال الوجهة التي اتخذتها إيران منذ ذلك الحين في ظلّ توجيهات رجال الدين المتشدّدين. وتروي كيف خُفّضت رتبتها إلى موظّفة إدارية في المحكمة التي كانت تترأسها ذات يوم، بعدما أعلنت السلطات الدينية أن النساء غير مؤهّلات للعمل كقضاة. وتصف عبادي طفولتها في منزل متواضع في طهران وتعليمها ونجاحاتها المهنية المبكرة في أواسط السبعينيات كأفضل قاضية في إيران. مذكّرات فريدة مكتوبة بتواضع وشغف وإنسانية، يتضافر الحزن والبهجة، والحنين والأمل. قصّة غنية بالوحي عن امرأة جديرة بالاهتمام وعن معركة في سبيل روح أمة تتّخذ موقعاً صعباً في أحداث الشرق الأوسط والعالم. - تحميل كتاب : إيران تستيقظ .. مذكرات الثورة والأمل

إيران: دراسة تاريخية وجيوسياسية

تأليف : جمال واكيم فؤاد خشيش -- يتناول هذا الكتاب تاريخ ايران من بعده الجيوسياسي في محاولة لفهم طبيعة السياسات الإيرانية في الزمن المعاصر في منطقة جنوب غرب آسيا، وخصوصاً في منطقة المشرق العربي. ولهذا الغرض فإن الكتاب يتضمن مراجعة تاريخية لإيران منذ زمن الإمبراطورية الأخمينية (550 ق.م. – ٣٣٠ ق.م.) حتى بدايات القرن العشرين في محاولة لفهم الهوية الجيوسياسية لإيران عبر مقارنة أوجه المثابرة والثبات في السياسات التي انتهجتها الإمبراطوريات والدول التي تعاقبت على حكم إيران والتي تشكل العامل المحرك والدافع لفهم السياسات الإيرانية في زمننا الراهن. وهذا يؤسس لفهم السياسات التي تعتمدها إيران في زمننا الراهن في منطقة وسط آسيا والقوقاز، وجنوب آسيا إضافة إلى منطقة المشرق العربي. وبالتالي فإن الكتاب يرسي أسس فهم الخطاب الأيديولوجي الإيراني في ظل الثورة الإسلامية الإيرانية بعد العام ١٩٧٩، وأسباب دعمها للقضية الفلسطينية في مواجهة الاحتلال الصهيوني، وأسباب العداء الأميركي والغربي لإيران، وأسباب التقارب بين إيران والقوتين الأوراسيتين روسيا والصين، وسياسة التحالفات التي عقدتها مع عدد من الأطراف أهمها سورية وحزب الله في لبنان وأنصار الله في اليمن وعدد من فصائل المقاومة الفلسطينية والفصائل العراقية في العراق. - تحميل كتاب : إيران: دراسة تاريخية وجيوسياسية

إشكاليات الفكر الديني الإسرائيلي

تأليف : محمد عبد العال -- إن الموضوع الذي يتناوله هذا الكتاب ليس بجديدٍ - في حدِّ ذاته - لقرَّاء العربية، وتكاد تكون المؤلَّفات التي كُتِبَت عنه صورةً طبق الأصل لأوَّل كتابٍ صدر في هذا الموضوع، سواءٌ أشار مؤلِّفوها إليه أم لا، ومعظم هذه المؤلَّفات يغلب عليها إمَّا التعصُّب أو عدم الإلمام الكافي بالموضوع، والحقُّ إن كثيرًا من هذه المؤلَّفات تفتقر إلى الموضوعية وروح البحث العلمي. وحتَّى لا نقع فيما وقع فيه مَن حاولوا الكتابة في التَّاريخ أو الفكر الدِّيني الإسرائيـلي، فلم يقدِّموا لنا إلا كلماتٍ أشبه بالخُطَب، أو نماذج مطوَّلةً من السَّبِّ والقدح، خاصَّةً ما ظهر منها في أعقاب الهزائم التي تلقَّتها مصر في عهد الرَّاحل جمال عبد الناصر. أو كالتي ظهرت مؤخَّرًا فحملت عناوين بعضها ألفاظًا قرآنيةً، ولا ترتبط بتاريخ أو فكر إسرائيل الدِّيني بأيَّة صلةٍ... ومن ثمَّ، فإن المؤرِّخين والمفكِّرين والكُتَّاب مطالبون بأن يُخرجوا المؤلَّفات الجادَّة - بعيدًا عن الاستثارات الزَّاعقة - فتُعالج هذه القضايا من نواحيها جميعًا، وأنها من الغزارة بحيث لن يقدر فردٌ واحدٌ – مهما حَصَّلَ من علمٍ، وأُضفِيَ عليه من رأيٍّ حصيفٍ رصينٍ – أن يُلِمَّ بالعديد المتداخل من زاخر جوانبها، وإن كان مما يغلب على الظنِّ أن أهمَّها جميعًا أصول العقيدة اليهودية، أو علـى الأصح «الفكر الديني الإسرائيـلي» - فأيُّ هُوَّةٍ تفصل بين الاثنين – وكيف انبثق أوَّل ما انبثق فـي ضوء هجرة إسرائيـل «الخروج» إلـى أرض كنعان... - تحميل كتاب : إشكاليات الفكر الديني الإسرائيلي

الأزهر .. أي مستقبل ينتظره؟

لماذا الأزهر الآن؟ سؤال يفرض نفسه في ظل تقلبات عالمية لا تدع للمؤسسات الدينية عموما فرصة للإعراب عن نفسها وتقديم بدائل ممكنة - عقلانية وأخلاقية - في مواجهة المد العلماني النفعي الذي ينحدر بالسلوك البشري إلى الهاوية. الأزهر طوال تاريخه من المؤسسات الدينية الصلبة ذات الاتجاه المحافظ، يحظى علماؤه باحترام الجميع، وتمتد فعالياته إلى شؤون الحياة عامة، لكنه اعتراه في الآونه الأخيرة شيء من الظلال الباهتة التي تحاول أن تطفئ نوره، أو هكذا أريد له أن يكون، فقد شرع قانون جديد للتعليم الأزهري، وتتابعت سلسلة تعيين المشايخ لتولي المناصب الرفيعة بالأزهر بعدما كانت تتم بالانتخاب من بين علمائه، ولقى الأزهر في الآونة الأخيرة هجوما من بعض المفكرين والمؤسسات، لم يلقه في تاريخه. وهذا الكتاب يتناول الأزهر كجامع وجامعة التعليم الأزهري، والدور السياسي للأزهر، ومنصب شيخ الأزهر نفسه، والقوانين التي حكمت الأزهر وتفاعل المؤسسة الأزهرية للقضايا المعاصرة.

الأصوليّة الإسلاميّة

تأليف : يوسف الشويري -- يقدم هذا الكتاب قراءة جديدة لظاهرة الحركات الإسلامية الحديثة والمعاصرة، ويحاول تبيّن مدى صحة تمثيل هذه الحركات للإسلام في جذوره وبدايات نشوئه. وهو يقوم بذلك انطلاقاً من التقاط السياق السياسي ومن ثم البعد التاريخي لكل منهما. لذلك كان لا بدّ من إجراء مقارنة معمّقة بين الإسلام في منعطفاته المتنوعة وهذه الحركات التي تنسب كل من تؤمن به أو تفعله إلى الآيات القرآنية أو الأحاديث النبوية أو سيرة النبي (ص) والصحابة والإرهاصات الأولى للدعوة. وقد نجح المؤلف في هذا الكتاب في السير بالاتجاه الصحيح نحو هذه الأهداف، على الرغم من تشعّب الموضوع واتساع نطاقه وغزارة مادته. الجدير بالذكر أن هذا الكتاب في طبعته الإنكليزية بات يُعتمد في البرامج الدراسية للجامعات في أنحاء شتى من العالم، كما أضحى مرجعاً أساسياً في الدراسات التي تتناول تاريخ الحركات الإسلامية الحديثة وتكوينها ومنظوماتها الفكرية. - تحميل كتاب : الأصوليّة الإسلاميّة

الأصولية الإسلامية العربية المعاصرة بين النص الثابت والواقع المتغير ( سلسلة أطروحات الدكتوراه )

تأليف : حسين سعد -- يعالج هذا الكتاب مسألة من المسائل الشائكة والمثيرة في هذا العصر. شائكة لأنها تقارب الأصول التي ارتكزت عليها الأصولية العربية المعاصرة في استخراج حلول لما هو راهنٌ من القضايا. ومثيرة لأن ملامسة الأصول قد تؤدي إلى قراءة جديدة لها. - تحميل كتاب : الأصولية الإسلامية العربية المعاصرة بين النص الثابت والواقع المتغير ( سلسلة أطروحات الدكتوراه )

الأقليات المسلمة

تأليف : سيد قاسم المصري أكمل الدين احسان اوغلي (تقديم) -- "هذا الكتاب هو خلاصة تجربة عملية عَاشها المؤلف مع الأقليات المسلمة في آسيا لمدة ‏تربو عن الاثني عشر عامًا، وهي تشكل العدد الأكبر من المسلمين الذين يعيشون في دول ‏غير إسلامية، ولكن اهتمام منظمة التعاون الإسلامي لا يقتصر بالطبع على مسلمي آسيا.. ‏وإنما يمتد ليشمل الأقليات المسلمة على اتساع العالم.. وقد شارك المؤلف باعتباره ‏مستشارًا للأمين العام لشئون الأقليات في بحث أحوال المسلمين في عدة مناطق أخرى ‏مثل بلغاريا واليونان وفي إعداد مشروعات القرارات الخاصة بهم‎.‎ لقد حاول المؤلف في هذا الكتاب أن يبرز عنصر الاختلاف الثقافي كسبب رئيسي ‏للمشاكل التي تعاني منها الأقليات وليس الاضطهاد الديني كما يبدو في الظاهر، وقد واجه ‏انتقادات كثيرة من داخل صفوف المنظمة في هذا الصدد.. ويقول هؤلاء إن هذا يتعارض ‏مع سبب وجود المنظمة وميثاقها‎.‎" - تحميل كتاب : الأقليات المسلمة

الأمة المصرية والفكر الوهابي: مرحلة الهيمنة الفكرية الوهابية – الجزء الرابع

بعد تيقن التيار الوهابي من نجاحه في ضرب وإجهاض القوى المجتمعية المدنية، وتفرده بالسيطرة على الشارع السياسي المصري، وبعد السقوط الموضوعي للسلطة القائمة، وإعلان أمريكا عن قبولها لوصول الوهابيين للحكم واستمرار ضغوطها على أنظمة الحكم في مصر وبعض الدول العربية تحت دعوى التغيير الديمقراطي، بعدها اتخذت جماعة الإخوان الوهابية منحى جديدًا في طبيعة تحالفاتها السياسية التي تتناقض تمامًا مع منهجها السابق، من العداء والتسفيه والهدم الممنهج للقوى المدنية وفي مقدمتها القوى السياسية المدنية المصرية، إلى سياسة الاحتواء والاستدراج للقوى المدنية، وكان ذلك بمثابة الخديعة الكبرى أو الاستخدام الأمثل لمبدأ [التقية] الذي دأبت الجماعة على اتباعه منذ نشأتها الأولى، فقامت بالتواصل مع الكثير من القوى السياسية، مثل حزب الوفد والحزب العربي الناصري وحزب التجمع والشيوعيين.

الإخوان المسلمون وحركة النهضة

آذن "الربيع العربي" بحدوث تغيير جذري في الشرق الأوسط، وجعل الحركات الإسلامية تتبوّأ مقاعد السلطة، بعدما كانت تعمل سابقاً في الخفاء. فحقّق "الإخوان المسلمون" نصراً كاسحاً في مصر، وظهر لهم دور رئيسي في الساحة السياسيّة الناشئة في ليبيا، ووجدت "حركة النهضة" نفسها تقفز إلى دائرة السلطة رئيساً للحكومة الائتلافية التونسية. مع ذلك، بدت إدارة هذه البلدان، في خضم تحوّلات صعبة ومؤلمة، أمراً بالغ الصعوبة على هذه القوى؛ فأُطيح بـ "الإخوان المسلمون" في مصر بصورة مأساوية، وأُضعِفت قوّتهم في ليبيا. وفي تونس، دبَّرت "حركة النهضة" لنفسها الانسحاب من الأزمة، لكنّ إخفاقها في تحقيق آمال شريحة كبيرة من المجتمع التونسي أضرّ بمصداقيتها. تقدِّم بارغيتر، بالاعتماد على مقابلاتها مع كبار أعضاء "الإخوان المسلمون" و"حركة النهضة"، تحليلاً مقارناً لحركة "الإخوان" في شمال أفريقيا، وتشرح عواقب سقوطها على المنطقة، وعلى المشروع السياسي الإسلامي الكبير. . . 1- "محللة سياسية بارعة" Guardian 2- " من أفضل المحللين السياسيين في مجال التطرف الإسلامي" Jason Burke

الإدماج السياسي للقوى الإسلامية في المغرب

تأليف : رشيد مقتدر -- يطرح هذا الكتاب إشكالية الإدماج السياسي للقوى الإسلامية داخل المجال العام في المغرب العربي باعتبارهم قوة سياسية لا يمكن تجاهلها في ظل متغيرات موضوعية باتت تفرض نفسها وبقوة. من هذا المنطلق يعتبر الباحث الدكتور "رشيد مقتدر" في مقاربته السوسيو - سياسية هذه "إن ما شهده المجتمع الدولي بعد تفجيرات نيويورك ...والمجتمع المغربي بعد تفجيرات 16 مايو في الدار البيضاء 2003، كان متغيراً موضوعياً، حاولت القوى الإسلامية السياسية التعايش معه، لا سيما بعد الضغوطات السياسية عليها، وهو ما استلزم من التيارات الإسلامية الإصلاحية تحديد موقفها من التيارات السلفية المتشددة، وإعادة النظر في علاقتها مع الإشكاليات التالية: الموقف من الأنظمة السياسية ومؤسساتها، الموقف من الديمقراطية وحق الاختلاف، الموقف من الآخر المخالف مرجعية ومعتقداً، الموقف من الغرب، الموقف من العنف السياسي والإرهاب، الموقف من الجهاد". يأتي هذا الكتاب كمحاولة يدرس فيها المؤلف عملية الإدماج السياسي للإسلاميين داخل المجال العام، ورصد سياقها ومسارها وشروطها، واستجلاء تكلفتها السياسية بالنسبة إلى النظام السياسي والإسلاميين، الأمر الذي يطرح علاقة نظام الحكم بالإسلاميين وسماتها، وتتبع أبعادها وخلفياتها، صيرورتها وتطوراتها، توافقاتها وصراعاتها. إن الإجابة عن هذه الإشكاليات تستدعي برأي المؤلف طرح الأسئلة الآتية: ماذا حقق الإسلاميون برهانهم على العمل السياسي؟ وكيف استطاع النظام السياسي توظيف وسائله لتذويب الإسلاميين ضمن بنيته؟ كيف نقيم مسار الإدماج السياسي للإسلاميين؟ وما هي أبرز العوائق والمشاكل التي اعترضته؟ وما هي استراتيجية الإسلاميين في التعامل مع النظام؟ وهل استطاعوا الاندماج داخل النظام السياسي؟ وللإحاطة بموضوع الكتاب أكثر يقسم المؤلف دراسته هذه إلى مقدمة وثلاثة أقسام تتفرع عنها فصول ومباحث عدة: في المقدمة يطرح الباحث الإشكالية والمنهج والفرضية... إلخ ثم القسم الأول يدرس فيه الإيديولوجية الإسلامية الإصلاحية من المرتكزات النظرية إلى المشروع السياسي، أما القسم الثاني فيدرس فيه الباحث مخاض إدماج الإسلاميين السياسي: الإشكالات والعوائق، أما القسم الثالث والأخير فهو تقييم مسار الإدماج السياسي.. أداء الإسلاميين السياسي، وأخيراً خاتمة البحث وخلاصة عامة. - تحميل كتاب : الإدماج السياسي للقوى الإسلامية في المغرب

الإرهاب وصناعه: المرشد – الطاغية – المثقف

تأليف : علي حرب -- ليست هي المرة الأولى التي يعالج فيها مفكّر عربي معاصر كـ "علي حرب" موضوعة "الإرهاب وصُناعه (المرشد/ الطاغية/ المثقف)، فقد سبق له إثارة قضايا سجالية تتعلق بالهويات وأنماط ممارستها أو بالأفكار وطرائق إدارتها، ولكن في هذا الكتاب سندرك "أنّ التاريخ لا يعيد نفسه إلاّ في شكل مهزلة" على حد قول ...ماركس؛ ففي هذه المقاربة النقدية حول (الإرهاب وصُناعه) يركز علي حرب في معالجته لظاهرة الإرهاب على المؤسسة الدينية، بآلهتها وعمالها، ومع ذلك فهي ليست وحيدة الجانب – يقول المؤلف - وإنما تشمل ثلاثة فاعلين يشكّلون ثالوث المرشد والطاغية والمثقف"، وهم كما يصفهم، ملاّك الله والأوطان والحقيقة وكل فاعل منهم قد أسهم في صنع التنين الإرهابي بأدواته على طريقته. ويتابع المؤلف: ولا أراني أظلم المثقف بذلك. فهو كأحد عمال الفكر مسؤول قدراً من المسؤولية عمّا حدث ويحدث، لأنه أخفق في تجديد الأفكار، بقدر ما تعامل مع قضاياه، بصورة، تقليدية، ديكتاتورية، بوصفها حقائق نهائية. بهذا المعنى، فالمثقف الحداثي قد خدم الطاغية السياسي من حيث لا يحتسب، وهو إلى ذلك قد شكّل الوجه الآخر للداعية الأصولي ومن حيث لا يعقل. كلاهما تحوّل إلى ديناصور، المثقف بعناوينه المستهلكة، والداعية بشعاراته البائدة. وإذا كانت الأفكار قد شاخت في الغرب لدى دعاة تغيير العالم، أمثال تشومسكي وباديو وجيجك، فليس لدى نظرائهم العرب، ممن نسميهم شيوخ الفكر ومنظريه، أفكار حيّة وراهنة، هي من بنات فكرهم فهم يفتقرون إلى النظرية الخارقة والرؤية المستقبلية. لأنهم استمروا، طوال عقود، يجترّون العناوين والشعارات أو ينتهكونها، حتى باتت خاوية، عقيمة، صدئة، مدمّرة، وإلا من أين كل هذا الخراب وكل هذا التوحش؟ إن العالم آخذ في التشكل من جديد، وبصورة تنفتح معها الآفاق لولادة أنماط وأشكال وأساليب مختلفة من التخيّل والتفكير أو التأليف والتركيب أو التقدير والتدبير. والرهان هو الانخراط في المناقشات العالمية الدائرة، على وقع المستجدات الجسيمة والتحولات الهائلة، من أجل المشاركة في صوغ ما تحتاج إليه إدارة الشأن العالمي والكوكبي، من اللغات والمفاهيم أو القيم والقواعد أو الطرُز والنماذج. بهذا الكلام يوقّع علي حرب نهاية المرشد والطاغية والمثقف مقترحاً تجديد الفكر بوصفه الوحيد القادر على الفعل داخل حراك اجتماعي بدأ ويبدو أن لا أحد قادراً على السطو عليه أو إيقافه، إنهم أناس أرادو أن يحيوا قدراً آخر مختلفاً عن هذا القدر للمستغلين "الدين" وتحويله إلى تجارب انتحارية قاتلة... توزعت محاور الكتاب على العناوين الآتية: مقدمة: الأصولية والعنف، التنين الإرهابي من يصنعه؟، التهمة المزدوجة، لبنان بلداً معلقاً، تجديد الخطاب الديني، الإسلام والحداثة، التوسع الإيراني، أين هو الإنسان، الخاتمة: لعبة الخلق. - تحميل كتاب : الإرهاب وصناعه: المرشد - الطاغية - المثقف

الإسلام السياسي

تأليف : محمد الدمرداش العقالي -- "منذ فجر التاريخ الإسلامي والفقه السياسي من القضايا الشائكة والمهمة عند علماء المسلمين، يطوف بنا المستشار الدكتور محمد الدمرداش العقالي في خبايا وأسرار التاريخ، ينطلق منذ اشتعال الجدل حول شكل الدولة الإسلامية منذ وفاة الرسول صلي الله عليه وسلم، وهو ما تعارف عليه المسلمون بعـام الجـماعة، وحتى الثورة المصرية في يناير 2011 والتي انتهت لتولي جماعة الإخوان المسلمين حكم مصر لمدة عام كام، ثم ثورة الشعب عليهم في 30 يونيو 2013. وبين عام الجماعة وتولي الجماعة حدثت أحداث جسام وسُطرت مئات الأطنان من الكتب والرسائل حول شكل دولة الإسلام, تغيرت الأسماء واختلفت البلدان والتوجهات، وظل الهدف واحد...الصراع على السلطة. وتحت ستار الدين قـُننت الفتن، وطارت الرؤوس، هُدمت المساجد ودور العبادة .. انُتهكت الحرمات وصار الحرام حلالاً والحلال حرام, وصـار سفك الدماء وسيلة لتأكيد الإيمان، حتي وصلنا إلي اليوم الذي صار فيه الرويبضة الدعي يفتي بشرعية جهاد النكاح. يقلب الـمؤلف في هذا الكتاب بعض الصفحات الدامية لمن نادى بالخلافة الإسلامية في كل العصور والبلدان، يلقي الضوء على مرتزقة الحروب, وأمراء الفتن الذين جعلوا جـُل همهم إزكاء الصراعات الطائفية والمذهبية على مر العصور. يبحث في مرويات التاريخ الإسلامي، يقف على بعض التجارب المظلمة فيه, ليس بغرض تسلية الوقت أو البكاء على اللبن المسكوب، بل الهدف والغاية هي العبرة والعظة مما مر بأمتنا الحزينة التي سودت صفحات في تاريخها بصراع كان الدين هو زاده وهشيمه، والرغبة في لي أعناق النصوص الدينية لفرض شكل مشوه للدولة الإسلامية . - تحميل كتاب : الإسلام السياسي

الإسلام السياسي والخروج من التاريخ : قراءات في إشكاليات مصرية معاصرة

تأليف : محمود الجمل -- قراءات في إشكاليات مصرية معاصرة، محاولات متتالية للكتابة المختلفة والمنطلقة والمتجاوزة لمعظم الحواجز والمحطِّمة للعديد من التابوهات، تمَّت عبر أكثر من عشر سنوات، منها ما بدأ نشره قبل عام 2010، ومنها ما نُشِر بعد ثورة 25 يناير. المقالات المنشورة كانت جميعها تُسجِّل بحروف ساخنة كافة تفاصيل المشاهد الملتهبة التي مرّ بها الوطن في مرحلة زمنيّة شهدَت توترات غير مسبوقة في تاريخ الأمة المصرية، وشهدَت تحوّلات سياسية واقتصادية وعمرانية واجتماعية غير متوقعة. الكتابة كانت بحبْر القلب بلا ادّعاء أو تهويل أو تهوين، كتابة كانت حريصة على التأريخ لتفاصيل ما كان لها أن تهمَل أو تمرّ دون أن تسجل من أجل أن تطّلع الأجيال الجديدة والمهتمون بالسياسة والشأن العام على موقف المتابع المحايِد المنحاز للقيمة وللوطن بمعناه الكبير. هي شهادة من مهتَمّ بالتاريخ ومنشغل بالسياسة، وعاشق حقيقي لوطن يستحق كل رفعة، وطن لا يُمكِن تصوره مهزومًا أو تابعًا أو منسحقًا. - تحميل كتاب : الإسلام السياسي والخروج من التاريخ : قراءات في إشكاليات مصرية معاصرة

الإسلام بين العلم والمدنية

تأليف : محمد عبده -- يقولون: إن لم يكن للخليفة ذلك السلطان الدينى أفلا يكون للقاضي أو للمفتي أو شيخ الإسلام؟، وأقول: إن الاسلام لم يجعل لهؤلاء سلطة على العقائد وتقرير الأحكام، وكل سلطة تناولها واحد من هؤلاء فهي سلطة مدنية قررها الشرع الإسلامي، ولا يسوغ لواحد منهم أن يدعي حق السيطرة على إيمان أحد أو عبادته لربه». عُرف الإمام محمد عبده بفكره الإصلاحي ومحاولاته المستمرة للارتقاء بالمؤسسات الإسلامية والتعليمية، وسعيه الدائم للإصلاح والتطوير في الأزهر والأوقاف والمحاكم الشرعية .ويُعدّ الإمام واحدًا من أبرز المجددين في الفقه الإسلامي في العصر الحديث وأحد دعاة الإصلاح وأعلام النهضة العربية الإسلامية الحديثة. يعتبر كتاب «الإسلام بين العلم والمدنية» من أهم ما كُتب في الفكر السياسي، فلقد كتبه الإمام محمد عبده بقصد الدفاع عن الإسلام، ولكن الغرض الأهم منه هو إيقاظ المسلمين وإرشادهم إلى أسباب تأخرهم وضياع مجدهم وزوال ملكهم وإلى المخرج منه. ويوضح الإمام أصول الإسلام وما أنتجته من نموذج حضاري متميز ومن علاقة متميزة بين الدولة والدين. - تحميل كتاب : الإسلام بين العلم والمدنية

الإسلام في أوروبا المتغيرة ؛ تجربة ألبانيا في القرن العشرين

تأليف : محمد م.الأرناؤوط -- بعد عدة قرون من العيش المشترك مع الشعوب الأخرى في الدولة العثمانية (الأتراك والعرب والأكراد وغيرهم) وجد الألبان أنفسهم فجأة في دولة غير مرغوبة من الجوار وغير مستقرة في أوروبا المتغيرة. فمع أن ألبانيا ظهرت على الورق في نهاية 1912 إلا أن حدودها بقيت غير محددة وسط تجاذبات القوى الكبرى ...آنذاك (بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والنمسا/المجر وألمانيا وروسيا) التي كانت لها مصالح مختلفة في المنطقة. ولأجل ذلك تحولت ألبانيا مع اندلاع الحرب العالمية الأولى إلى ساحة للابتزاز الدبلوماسي والقتال العسكري حيث لم تستقر بالفعل ضمن الحدود المعروفة الآن إلا في 1920 بعد أن قبلت في عصبة الأمم. وكانت ألبانيا بحدودها التي أخذت تتبلور منذ صيف 1913 لا تمثل "الدولة القومية" التي كانت تريدها الحركة القومية الألبانية والتي لأجلها دخلت في صدام مع الدولة العثمانية في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. فزعماء الحركة القومية الألبانية الذين كانوا يطالبون بكيان واحد للألبان يتمتع بحكم ذاتي ضمن الدولة العثمانية وجدوا أنفسهم فجأة مشتتين ضمن عدة دول لا ترغب بهم (صريبا والجبل الأسود واليونان) بينما لم تتسع "الدولة القومية" في حدودها المختزلة في 1913 بالكاد إلا لنصف الألبان. وضمن المخاض الصعب التي ولدت فيه الدولة الجديدة كانت ألبانيا أول دولة في العالم الإسلامي تقوم منذ لحظة تأسيسها على العلمانية التي كانت تمثل بطبيعة الحال قطيعة كاملة مع النظام العثماني الذي استمر عدة قرون.في نهاية 1912، وبعد حوالي 500 سنة من الحكم العثماني، ولدت ألبانيا بصعوبة بعد مخاض عسير ضمن التنافس الإقليمي للتوسع في البلقان والتنافس الأوروبي على النفوذ في المنطقة. ومع هذا المخاض ظهرت أولاً على الورق ثم على الأرض في صيف 1913 دولة جديدة تختلف عما يجاورها نتيجة لظروف التكوين التاريخي للألبان، وهو ما كان يجعلها تمثل خصوصية واضحة باعتبارها أول دولة أوروبية بغالبية مسلمة وهي لا تزال حتى كتابة هذه السطور الدولة الأوروبية الوحيدة بغالبية مسلمة. وهكذا بعد عدة قرون من العيش المشترك مع الشعوب الأخرى في الدولة العثمانية (الأتراك والعرب والأكراد وغيرهم) وجد الألبان أنفسهم فجأة في دولة غير مرغوبة من الجوار وغير مستقرة في أوروبا المتغيرة. فمع أن ألبانيا ظهرت على الورق في نهاية 1912 إلا أن حدودها بقيت غير محددة وسط تجاذبات القوى الكبرى آنذاك (بريطانيا وفرنسا وإيطاليا والنمسا/المجر وألمانيا وروسيا) التي كانت لها مصالح مختلفة في المنطقة. ولأجل ذلك تحولت ألبانيا مع اندلاع الحرب العالمية الأولى إلى ساحة للابتزاز الدبلوماسي والقتال العسكري حيث لم تستقر بالفعل ضمن الحدود المعروفة الآن إلا في 1920 بعد أن قبلت في عصبة الأمم. وكانت ألبانيا بحدودها التي أخذت تتبلور منذ صيف 1913 لا تمثل "الدولة القومية" التي كانت تريدها الحركة القومية الألبانية والتي لأجلها دخلت في صدام مع الدولة العثمانية في نهاية القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين. فزعماء الحركة القومية الألبانية الذين كانوا يطالبون بكيان واحد للألبان يتمتع بحكم ذاتي ضمن الدولة العثمانية وجدوا أنفسهم فجأة مشتتين ضمن عدة دول لا ترغب بهم (صربيا والجبل الأسود واليونان) بينما لم تتسع "الدولة القومية" في حدودها المختزلة في 1913 بالكاد إلا لنصف الألبان. وضمن المخاض الصعب التي ولدت فيه الدولة الجديدة كانت ألبانيا أول دولة في العالم الإسلامي تقوم منذ لحظة تأسيسها على العلمانية التي كانت تمثل بطبيعة الحال قطيعة كاملة مع النظام العثماني الذي استمر عدة قرون. ولذلك فإن ألبانيا كانت تمثل تجربة سابقة لما قام به مصطفى كمال فيما بعد في تركيا الحديثة، وهي كما سنرى في هذا الكتاب تعكس الخصوصية الألبانية. ومن ناحية أخرى فقد كانت الثورة البلشفية في روسيا 1917 قد كشفت عن المعاهدات السرية التي عقدت خلال الحرب ومنها "معاهدة لندن السرية" (1915) التي قسمت بدورها ألبانيا بين أطماع الدول المجاورة. ومن هذا الباب بدأت تصل رياح البلشفية إلى ألبانيا، التي أًصبحت مؤثرة في منتصف العشرينات (1924) إلى الحد الذي بادرت فيه ألبانيا آنذاك إلى إقامة علاقات دبلوماسية مع الاتحاد السوفيتي. وفي هذا الإطار لدينا أحد أوائل الكتب عن البلشفية في العالم الإسلامي، الذي ألفه الشيخ علي كورتشا في مطلع العشرينات، وهو ما يعبر عن انشغال علماء المسلمين بهذا التحدي الجديد الذي يتناوله الفصل الرابع في هذا الكتاب. ومع البلشفية كانت قد أخذت تنتشر في أوروبا إديولوجية أخرى ألا وهي الفاشية، التي قدر لألبانيا أن تكون إحدى ضحاياها أيضاً. ومع أن ألبانيا كانت منذ البداية أحد الأهداف التوسعية لإيطاليا بعد اكتمال وحدتها في 1870 إلا أن روما سارعت إلى تحقيق هذا الهدف بعد وصول الحزب الفاشي إلى السلطة في 1921 وذلك باختراق الاقتصاد والمجتمع في ألبانيا. وفي هذا الإطار سعت إلى استقطاب رجال الدين المسلمين والمسيحيين إلى صفها لكي تسهل عليها الاحتلال العسكري لألبانيا في نيسان 1939. وهكذا لدينا في الفصل الخامس من الكتاب محاولة لفشتسة الإسلام في ألبانيا تتمثل في كتاب غير مسبوق يروج للفاشية باعتبارها اديولوجية منسجمة مع الإسلام. ولم تكد ألبانيا تتخلص من الحكم الفاشي حتى دخلت في تجربة أخرى، ألا وهي حكم الحزب الشيوعي الألباني الذي بدأت في نهاية 1944 واستمرت حتى آذار 1992. ومع أن المسلمين في الاتحاد السوفيتي قد سبقوا الآخرين في العالم الإسلامي في تجربة العيش تحت حكم الحزب الشيوعي إلا أن تجربة المسلمين في ألبانيا لها ما يميزها، إذ أن ألبانيا بعد الخلاف الأديولوجي مع الاتحاد السوفيتي في 1960 انحازت إلى الصين الماوية وتطرفت في موقفها من الدين حتى أنها "ألغت" الدين بمرسوم في 1967 وأصبحت أول دولة ملحدة في العالم، وهو ما يتطرق إليه الفصل قبل الأخير من الكتاب. ولكن تخلص الألبان من الحكم الشيوعي لم يكن نهاية المطاف بالنسبة إلى المسلمين، إذ أن الديمقراطية الجديدة التي عرفوها لأول مرة حملت في طياتها تحديات جديدة لم تكن على البال، وهي ما يتعرض له الفصل الأخير من الكتاب الذي يتوقف عند 1999. ويمكن القول أخيراً أن هذه الفصول كتبت لترصد معايشة الألبان للتطورات الفكرية السياسية خلال مئة عام 1899-1999، أي منذ ظهور كتاب شمس الدين سامي فراشري الذي قدم صورة مثالية عن ألبانيا حسب الرؤية القومية الألبانية وحتى حرب كوسوفو 1999 التي حملت معها منعطفاً تاريخياً للألبان في أوروبا. وهكذا فقد انتقل الألبان خلال هذه المئة سنة من الدولة العثمانية إلى الدولة القومية الألبانية، حيث كانت لهم تجارب مختلفة مع العلمانية والفاشية والبلشفية وأخيراً الديموقراطية الغربية التي لا تزال ألبانيا معها في مخاض جديد لم يكتمل بعد, ومن نافلة القول أن هذه التجربة تعكس خصوصية شديد’، أي أنه قد يمكن الاستفادة منها دون أن يعمي هذا أي وهم باستنساخها. - تحميل كتاب : الإسلام في أوروبا المتغيرة ؛ تجربة ألبانيا في القرن العشرين

الإسلام في القرن العشرين

تأليف : عباس محمود العقاد -- تكاد عبارة «لا يمكن فصل الماضي عن الحاضر» أن تبلى من كثرة ذكرها بين المفكرين والمهتمين بتاريخ الأمم والمجتمعات، وإن كانت تحمل كل الحقيقة. فحاضر الأمة الإسلامية على اختلاف أجناسها وأقطارها شكَّله ماضيها منذ أيام البعثة المحمدية؛ حيث نشأت الدولة وليدة، وانطلقت تحوز سُبل القوة حتى كانت لها الغلبة والسيادة على أمم لم تُقم لها وزنًا قبل ذلك. ولكن النوازل تتابعت على تلك الأمة فقسمتها، وشغلتها بنفسها، وجعلتها تتراجع وتهن، وإن ظلت كما يقول العقاد: «قوة صامدة» رغم أنها في القرون الأخيرة لم تتوافر لها من سُبل القوى ما توافر لأعدائها، الأمر الذي يجعل المرء يحار في سبب صمودها، وبقاء ثقافتها ومجتمعاتها. وفي هذا الكتاب يحاول العقاد رصد الحاضر الإسلامي على خلفية قراءة الماضي عله يدرك أسباب ما أصاب الأمة، وكيف يمكنها بناء مستقبلها؟ - تحميل كتاب : الإسلام في القرن العشرين

الإسلام في بعده الوطني – بين الفكر والسياسة

تأليف : خلدون عريمط -- إن ثقافة المواطنة أضحت الآن حاجة وطنية وضرورة شرعية للحفاظ على الدولة الوطنية ووحدتها والعيش المشترك بين أبنائها بتنوعهم الديني والمذهبي والثقافي، لأن الوحدة الوطنية في كل بلد عربي أو إسلامي هي الأساس في أي تكامل أو تضامن بين أبناء الوطن الواحد، أو الأمة الطامحة نحو التكامل والاتحاد. - تحميل كتاب : الإسلام في بعده الوطني - بين الفكر والسياسة

الإسلام وأصول الحكم ؛ بحث في الخلافة والحكومة في الإسلام من علماء الجامع الأزهر وقضاة المحاكم الشرعية

تأليف : علي عبد الرازق -- على الرغم من مرور خمسة وسبعون عاماً على صدور كتاب «الإسلام وأصول الحكم» للشيخ علي عبد الرازق، (1888-1966) وعلى الرغم من النقد الذي وجّه لمؤلفه في زمنه وما يزال، إلّا أن قراءة ما يرمي إليه الرازق كأزهري منتمي بالروح والفعل إلى مدرسة الشيخ محمد عبده ومنهجه الإصلاحي، وما يتمتع به ...من حسّ نقدي، يدرك أن الإسلام أوسع بكثير من أن يختزل إلى نظام فقهي أو تركيبة عقائدية. إذ أنه أغنى من كل الطروحات الحديثة التي تحاول البرهنة على حجتها، فالدين عند الشيخ علي عبد الرازق بما يشتمل عليه من إمكانات فكرية خصبة تُمكِّن من العمل عليها، شرحاً وتفسيراً، أو تأويلاً وتفكيكاً، وبذلك نؤسس لإعادة بناء مجتمع عربي إسلامي يخرج عن التقليد؛ وبما يؤدي إلى إنتاج مشترك بشري فيه من حرية الفكر والاجتهاد والبحث والنظر العقلي الكثير. تأتي أهمية كتاب «الإسلام وأصول الحكم» من كونه الأول من نوعه في العالم الإسلامي الذي يؤكد صراحة أن الإسلام دين وليس دولة، وأن "الخلافة ليست أصلاً من أصول الإسلام وأن هذه المسألة دنيوية سياسية أكثر من كونها مسألة دينية وأنها مع مصلحة الأمة نفسها مباشرة، ولم يرد بيان في القرآن ولا في الأحاديث النبوية في كيفية تنصيب الخليفة أو تعيينه"، وذهب عبد الرازق في كتابه إلى القول بأن "التاريخ يبين أن الخلافة كانت نكبة على الإسلام وعلى المسلمين وينبوع شر وفساد". يذكر أن: المؤلف الشيخ علي عبد الرازق أصدر كتابه «الإسلام وأصول الحكم» عام 1925م، الذي أثار ضجة بسبب آرائه في موقف الإسلام من "الخلافة"، وقد استفز الكتاب في ذلك الوقت حفيظة مشايخ الأزهر، وتعرض مؤلفه للأذى، أبعد عن الأزهر وسحبت شهادته العالمية كما قطع مرتبه وحرم من أية وظيفة عامة. حاضر طلبة الدكتوراه في جامعة الأزهر عشرين عاماً في مصادر الفقه الإسلامي، وله عدد من الكتب، منها: «أمالي علي الرازق»، و«الإجماع في الشريعة الإسلامية»، و«من آثار مصطفى عبد الرازق». - تحميل كتاب : الإسلام وأصول الحكم ؛ بحث في الخلافة والحكومة في الإسلام من علماء الجامع الأزهر وقضاة المحاكم الشرعية

الإسلام وأوضاعنا السياسية

ظلَّت قضية «الحُكم في الإسلام» موطن جدل ونقاش عهودًا طويلة، ودأب الكثير من المفكرين على تناول هذه القضية، سواء في أبحاث داخل مؤلفاتهم أو فيما أفردوا لها من كُتب خاصة، غير أن أحدهم لم يُعنَ بمناقشة القضية بشكل تفصيلي ممنهج إلا القليل. والدكتور «عبدالقادر عودة» في كتابه هذا «الإسلام وأوضاعنا السياسية» يؤصِّل ويُنَظِّر لأحد أهم الأفكار التي طُرِحَت من قِبَل الحركة الإسلامية المعاصرة، فيضع التصورات الحديثة لها، استنادًا إلى الموروث الفقهي والتراث النظري حول نظرية الإسلام فى الحكم، انطلاقًا من فكرة الإخوان المسلمين الأساسية فى الربط الصريح والمباشر بين الدين والسياسة. وكان منطلق الجانب السياسي المسيطر على الكتاب هو السؤال المحوري لكل المنتمين إلى تيارات الإسلام السياسي وهو: لمَن الحُكْم؟ الإسلام وأوضاعنا السياسية

الإسلام والأديان الأخرى في مواجهة التطرف : سلسلة الأديان والشأن العام

تأليف : أحمد الزعبي -- خلال العقود الأخيرة، تبلور وعي إسلامي وازن تجاه أولويات عدّة ذات صلة بمواجهة التطرف ومحاربة الإرهاب، منها: قضية التطرف الديني التي قادت وتقود إلى التكفير والعنف، وقضية الزعم بأنّ الخلافة والإمامة هما ركنٌ من أركان الدين، وقضية العلاقة بالمسيحيين والأديان والعقائد الأخرى، وقضية العيش الوطني أو المشترك، والمواطنة وحقوقها وواجباتها، ولأجل ذلك عقدت عدة مؤتمرات في العالمين العربي والإسلامي، لبحث هذه المشكلات والخروج بمواقف موحدة من خلال إعلانات وبيانات. والواقع أن تشويهات عبر خمسين أو ستين عاماً أدَّت إلى ظهور التطرف وإستخدام العنف بإسم الدين تجاه المسلمين الآخرين، وتجاه المسيحيين، وتجاه العالم كُلّه، وإزاء كلّ ذلك كان على المسلمين مسؤولياتٌ أولى وكبرى، لأنّ الإنفجار الذي حصل، حصل في دينهم وعقيدتهم ومجتمعاتهم، ولأنهم أول المتضررين من وراء ذلك، ولأن خراباً في البلدان والأوطان والمجتمعات حدث ويحدث، ولأنّ شركاء المسلمين في العيش تأثروا كثيراً بذلك أيضاً، وأخيراً لأن الإسلام تأثر سلباً في العالم نتيجة هذه الأفاعيل. تعكس الوثائق الستّ المنشورة في الكتاب، خصوصاً وأنها تمثل مؤسسات كبرى وجهات وازنة، حملةً فكريةً وثقافيةً للتصحيح والتحرير والإصلاح، وسعياً حميداً لمواجهة ظواهر التطرف والعنف بالتحليل الفكري، والإتجاه للعمل الإصلاحي والتعاوني مع الأديان والمذاهب الأخرى، من أجل التفكير معاً، والتصرف معاً، وتجديد تجارب العيش معاً، نضعها بين أيدي القرّاء والمهتمين متبوعة بتحليلات لمتخصصين كبار تعميماً للفائدة وتسهيلاً للوصول إلى الغاية المرجوة. - تحميل كتاب : الإسلام والأديان الأخرى في مواجهة التطرف : سلسلة الأديان والشأن العام

الإسلام والحداثة والاجتماع السياسي ( حوارات فكرية) : سلسلة حوارات المستقبل العربي

تأليف : محمد عابد الجابري هشام جعيط عبد الإله بلقزيز رضوان السيد وضاح شرارة علي أومليل -- تتناول مادةُ هذا الكتاب الأول في «سلسلة حوارات المستقبل العربي» جملةً من أهمّ القضايا الفكرية التي اشتغل عليها التأليف العربي المعاصر في العقود الثلاثة الأخيرة كالحداثة، والدولة والمجتمع، والديني والسياسي، والثقافي والمثقف، والاستشراق، والديمقراطية والاختلاف، والوحدة والانشقاق في التاريخ العربي، والسيرة النبوية، والعقل والعقلانية، والإصلاحية الإسلامية، والإحياء الإسلامي. - تحميل كتاب : الإسلام والحداثة والاجتماع السياسي ( حوارات فكرية) : سلسلة حوارات المستقبل العربي