عرض 1–30 من أصل 114 نتيجة

” القاعدة ” و ” داعش ” : وصراعهما في السّاحل الأفريقيّ

الكتاب يتطرق الى دور التدخل الدولي في محاربة الإرهاب، خاصة بعد أن أصبحت القارة الأفريقية في العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، من أهم ساحات التنافس العسكري بين العديد من القوى الدولية والإقليمية، بسبب تركيبتها الجيوسياسية ومقدراتها الاقتصادية والبشرية وأوضاعها الأمنية والسياسية الهشة، وثقلها في التوازنات الدولية.

«عامل» … في الطريق إلى نوبل 2016

رافق ترشيح مؤسسة عامل الدولية إلى جائزة نوبل للسلام للعام 2016، جملة من التحديات والإنجازات وكثير من الدروس والعِبر. الأبرز، كان الالتفاف الرسمي والشعبي حول هذه القضية، والذي بيّن حجم التضامن مع لبنان ومع المؤسسة، وأبرز حاجة اللبنانيين ورغبتهم في دعم المشاريع الإنسانية الرائدة، ومسح الخيبات عن وجه لبنان وسمعته في العالم. ولقد رأت عامل إصدار كتاب توثيقي، استجابة للجهود والأجواء التي رافقتها طوال نحو عام من الإعداد لنيل الجائزة، وحفر أسماء الذين ساندوا مؤسسة عامل في سجل المؤسسة وذاكرتها، فعدم فوزها بالجائزة بالنيابة عن لبنان، لم يعني الخسارة أبداً، ذلك أن صوت لبنان وصل إلى مساحة واسعة جداً في العالم عبر الحملة التي قادتها “عامل”، وهي المؤسسة المدنية غير الطائفية والملتزمة بقضايا الشعوب العادلة وفي مقدمتها قضية فلسطين. إن التجاوب الذي لاقته الحملة من العديد من الأطراف الدولية، هو بمثابة منتصف الطريق إلى “نوبل”، إذ أن نيل هذه الجائزة التي غالباً ما تُعطى لأبعاد سياسية لا إنسانية، سيكون بمنزلة اعتراف دولي حقيقي بمعاناة لبنان ودوره الاستثنائي في احتواء اللاجئين واستضافتهم والتصرف بإنسانية انطلاقاً من قيم التضامن والتراحم.

20 عاما على تأسيس اللجنة الشعبية لدعم الانتفاضة – قصة تضامن مع الشعب الفلسطيني

لقد جرت مياه كثيرة في منطقة الشرق الأوسط، واستجدَّت معطيات أخرى ذات وزن بالنسبة إلى القضية الفلسطينية، بل وتعديل نسبي في ميزان القوى الدولية. حيث هرولت بلدانٌ عربية كثيرة نحو تطبيع معلن مع الكيان الصهيوني، خصوصًا دول وإمارات الخليج بعد أن كان يجري في الخفاء. وعانت دول عربية أخرى من توابع ثورات الربيع العربي، مما مهد الطريق للإعلان عن "صفقة القرن" لتصفية القضية الفلسطينية، في ظل همود لا تخطئه العين للمقاومة الفلسطينية، وتواطؤ عربي فاضح، ونشاط دولي ساعٍ إلى كسب الوقت وفرض الصفقة، وتجاهل تامٍّ لقرارات الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومواثيق وعهود حقوق الإنسان.

50 عاما على تأسيس حزب العمال الشيوعي المصري : الوثائق التأسيسية – الجزء الأول

تعود بنا النصوص المنشورة في هذا الكتاب إلى مرحلة تبعد عنا نصف قرن كامل من حيث الزمن. ورغم أنها غريبة عن الأجيال الحالية، إلا أن الزمن الذي كُتبت فيه وأحداثه مَثَّل انعكاسًا لمنعطف تاريخي مرت به بلادنا، لازال يُشكل حاضرنا في جوانبه الأساسية. وسوف تصيبنا الدهشة ونحن نقرأ ما كتبه إبراهيم فتحي في مطلع السبعينات بسبب حاليته. والحقيقة أن فتحي لم يكن عرّافًا حين توقع -قبل حرب أكتوبر، بل وقبل وصول السادات للسلطة- أن مآل النظام الناصري هو الاستسلام للإمبريالية الأمريكية. وأهمية الأمر لا تكمن في صحة التوقع، وإنما تكمن في الوضوح السياسي والقدرة على تحديد مَن العدو ومَن الصديق، انطلاقًا من تحديد الطابع الأساسي لكل طبقة ومشروعها وإمكانياتها وحدوده. إن أهمية إبراهيم فتحي والطابع الثوري لفكره النظري والسياسي، وحقيقة امتلاكه لناصية الجدل الماركسي (علم جبر الثورة)، تتجسد في تأثيره على الجيل الماركسي الستيني/السبعيني ممن انخرطوا في صفوف حزب العمال الشيوعي، ووضعه حدًا نهائيًا لتصورات الحلقة الثانية من الحركة الشيوعية المصرية في قضايا الثورة المحورية. وقد مَثَّل بشخصه الحلقة التي ربطت بين فكر المنظمات الصغيرة الراديكالية في الخمسينات وجيل جديد تمرد على التقليد القديم للحركة الشيوعية المصرية ورفضه، وساعده على بلورة نظرية جديدة لنضاله السياسي.

50 عاما على تأسيس حزب العمال الشيوعي المصري : الوثائق التأسيسية – الجزء الثاني – القضية الوطنية

مثلت القضية الوطنية وفي القلب منها الصراع العربي الإسرائيلي ركنا ركينا في نضال حزب العمال الشيوعي المصري منذ تأسيسه، بل كانت القضية الوطنية إحدى الأسباب والمنطلقات التي بُني عليها كيان الحزب، وقد صاغ في وثائقه التي ننشرها هنا، خطا مستقلا تميز بجذرية واضحة، ربطت بين محاولات تصفية القضية الفلسطينية على يد السادات ومن لف لفه، وبين النضال الاجتماعي وسط الجماهير الشعبية. لقد حدد حزب العمال الشيوعي المصري بوضوح في أدبياته أنه لا انفصال بين القضيتين، وأن الجماهير التي تم خداعها بشعارات السلام و"آخر الحروب" والاستقرار والرخاء القادمين، لا يمكن أن يتحقق لها ذلك في ظل هيمنة الإمبريالية وذراعها إسرائيل على المقدرات عبر طبقة الرأسماليين والمحتكرين وأصحاب الثروات والانتهازيين، وأن تحرر الجماهير الفقيرة من الاستغلال مرتبط وثيقا بتحرير أوطانهم من عملاء أمريكا وإسرائيل. هذا الكتاب الذي بين أياديكم، هو الجزء الثاني من سلسلة "الوثائق التأسيسية لحزب العمال الشيوعي المصري"، ويركز على تحليلات ومواقف وأدبيات الحزب من القضية الوطنية، ويرسم من خلالها لحظة تاريخية شهدت هزائم مروعة لخطابات القومية والانتصار والتحرير، ويرصد الخطوات الأولى لتصفية القضية الفلسطينية، ويعلق الفأس على الرقبة الصحيحة، ليعرف القارئ، من ناضل وقاوم ومن خان ونكص.

أزمة الليبرالية في مصر: وحوار مع الليبراليين من جيل السبعينيات

يأتي كتاب “ أزمة الليبرالية في مصر” ليكون المتمم لسلسلة الكتب البحثية الخاصة بجيل السبعينيات الصادرة عن مركز البحوث العربية و الأفريقية، التي طالما كانت حلماً من أحلام الأستاذ عبد الغفار شكر قبل وفاته، وعلى الرغم من أنه لم يُقدر له أن يكون حاضراً معنا لإتمام الكتاب الذي يعتبر الأخير في هذه السلسلة البحثية، إلا أنه كان متابعاً ومشرفاً على تحضيره منذ البداية وحتى اكتمال أغلب فصوله بهذا الشكل، والذي أتمنى أن يليق باسمه وتاريخه. يستعرض الكتاب دور جيل السبعينيات في الحركة الليبرالية في مصر، وأيضاً أزمة هذا الجيل مع الفكرة الليبرالية، التي لم تكن تحظى بشعبية ونفوذ واسع كالاتجاه اليساري، الذي يُعتبر اتجاهاً منافساً لليبرالية.

أمريكا وجماعات الضغط

إن وجود جماعات ضغط مهما كان تأثيرها وتوغلها في مؤسسات صنع القرار الأمريكي لا يبرر للولايات المتحدة وللعالم الغربي التناقض مع قيم الحداثة والسير في اتجاه دعم ومساندة قوى التخلف والطائفية. والحال كذلك ينطبق على التعاطف الغربي غير المبرر حضاريًا وثقافيًا مع الجماعات الإسلاموية. وبالطبع إن النظام الإيراني يرتكز في بنيانه ونظرياته على الاستعارة من جماعات دينية سبقته في التشدد والتنظير لطموح التمكين، وبالتالي تزداد مساحة التساؤلات بقدر المعلومات التي يقدِّمها الكتاب الذي بين أيدينا عن حجم وطبيعة اللوبي الإيراني في أمريكا.

إخوان مصر : بين الصعود والهبوط 2011 – 2012

يدور الكتاب حول تحديد العوامل التي تجعل بعض الفاعلين السياسيين ينجحون في الاستفادة من التغير الحادث في هيكل الفرص السياسية في مراحل الحراك الثوري بينما لا ينجح البعض الآخر من الفاعلين في الاستفادة من هذا التغيير، وذلك بالاستعانة بمفهوم هيكل الفرص السياسية كأداة للتحليل، مع التطبيق على حالة جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسي.

إصلاح الأمم المتحدة في ضوء المسيرة المتعثرة للتنظيم الدولي

"من الطبيعي أن يختلف أداء المنظمة في كل مرحلة من مراحل تطور النظام الدولي"، فالوضع الدولي والتحالفات التي فرضتها ضرورات الحرب العالمية الثانية والتي أدت إلى نشأة هذه المنظمة الدولية، تغيرت وتغير معها أداء هذه المنظمة التي اضطرت إلى التأقلم في كل مرة مع التحولات الدولية، وكان لها القدرة ...على تطوير أساليبها والتكيّف مع الأوضاع الجديدة التي يفرضها إرساء نظام عالمي جديد، "دون أن تضطر لإدخال تعديلات جوهرية على ميثاقها". لكن وفي ظل النظام الدولي الراهن، حيث أصبح للعالم قطب وحيد تمثله السياسة الأميركية المتطرفة والتي تخفي "طموحات بالهيمنة المنفردة على العالم، وهو ما يتناقض في جوهره مع فلسفة الأمن الجماعي التي يقوم عليها الميثاق"، مما يجعل أداء منظمة الأمم المتحدة أكثر صعوبة، وقد لا تتمكن من لعبه "إلا بعد إجراء إصلاحات جذرية قد تتطلب مراجعة شاملة للميثاق نفسه". يُعنى هذا الكتاب بطرح جميع جوانب هذا الموضوع الهام، ويقدّم كاتبه الدكتور المحلل السياسي أمين عام منتدى الفكر العربي، دراسة موضوعية هادفة "كي يلّم القارئ بطبيعة التحديات الراهنة في النظام الدولي، وطبيعة الإصلاحات المطلوبة لمواجهتها، وعليه أن يدركها في سياقها التاريخي، أي في ضوء المعضلات العامة التي واجهت وما تزال تواجه تنظيم المجتمع الدولي". وللإحاطة بهذا الموضوع الدقيق والشامل، يبدأ الكاتب دراسته بفصل تمهيدي حول مسيرة التنظيم الدولي قبل الأمم المتحدة، ويتضمن إنجازات القرن التاسع عشر في هذا المجال، وتجربة "عصبة الأمم". ويقسّم محتواها إلى أبواب ثلاث، طارحاً في الباب الأول الظروف العالمية التي أدت إلى النشأة الديناميكية للمنظمة، والتحالفات الدولية التي أقيمت حينها وتلك التي أدت إلى التوافق على ميثاق الأمم المتحدة، بالإضافة إلى التحولات التي طرأت على الأمم المتحدة في زمن الحرب الباردة. في الباب الثاني، يطّلع القارئ على أوضاع المنظمة في مرحلة ما بعد الحرب الباردة، والنمط الجديد التي اُضطرت إلى انتهاجه في إدارة الأزمات بعد احتلال الكويت، كما على المأزق الفعلي التي وجدت نفسها تتخبط فيه، إذ أي أمن جماعي يمكنه الاستتباب في نظام دولي ذو قطب واحد؟ وأي حقوق للإنسان يمكن تحقيقها، في زمن باتت هذه الحقوق ذريعة للتدخل في حرمات الدول الأخرى، بهدف الهيمنة المطلقة. يقدّم المحلل في الباب الثالث، رؤية سياسية، تشّخص العلل وتقترح العلاجات الممكنة، وتضع أسسا لإصلاح الأمم المتحدة تفرّق بين الواقع والطموح، ومتطلبات التنظيم الدولي في زمن العولمة، وترسم آفاقا له بعد انهيار مشروع الهيمنة المنفردة. يخلص هذا الكتاب المليء بالمعلومات القيّمة والتحاليل المنطقية والأسلوب الواضح السلس، إلى "أن النظام الدولي بدأ يدخل مرحلة جديدة أكثر قابلية للدفع بقضية إصلاح التنظيم الدولي عموما، والأمم المتحدة على وجه الخصوص"."من الطبيعي أن يختلف أداء المنظمة في كل مرحلة من مراحل تطور النظام الدولي"، فالوضع الدولي والتحالفات التي فرضتها ضرورات الحرب العالمية الثانية والتي أدت إلى نشأة هذه المنظمة الدولية، تغيرت وتغير معها أداء هذه المنظمة التي اضطرت إلى التأقلم في كل مرة مع التحولات الدولية، وكان لها القدرة على تطوير أساليبها والتكيّف مع الأوضاع الجديدة التي يفرضها إرساء نظام عالمي جديد، "دون أن تضطر لإدخال تعديلات جوهرية على ميثاقها". لكن وفي ظل النظام الدولي الراهن، حيث أصبح للعالم قطب وحيد تمثله السياسة الأميركية المتطرفة والتي تخفي "طموحات بالهيمنة المنفردة على العالم، وهو ما يتناقض في جوهره مع فلسفة الأمن الجماعي التي يقوم عليها الميثاق"، مما يجعل أداء منظمة الأمم المتحدة أكثر صعوبة، وقد لا تتمكن من لعبه "إلا بعد إجراء إصلاحات جذرية قد تتطلب مراجعة شاملة للميثاق نفسه". يُعنى هذا الكتاب بطرح جميع جوانب هذا الموضوع الهام، ويقدّم كاتبه الدكتور المحلل السياسي أمين عام منتدى الفكر العربي، دراسة موضوعية هادفة "كي يلّم القارئ بطبيعة التحديات الراهنة في النظام الدولي، وطبيعة الإصلاحات المطلوبة لمواجهتها، وعليه أن يدركها في سياقها التاريخي، أي في ضوء المعضلات العامة التي واجهت وما تزال تواجه تنظيم المجتمع الدولي". وللإحاطة بهذا الموضوع الدقيق والشامل، يبدأ الكاتب دراسته بفصل تمهيدي حول مسيرة التنظيم الدولي قبل الأمم المتحدة، ويتضمن إنجازات القرن التاسع عشر في هذا المجال، وتجربة "عصبة الأمم". ويقسّم محتواها إلى أبواب ثلاث، طارحاً في الباب الأول الظروف العالمية التي أدت إلى النشأة الديناميكية للمنظمة، والتحالفات الدولية التي أقيمت حينها وتلك التي أدت إلى التوافق على ميثاق الأمم المتحدة، بالإضافة إلى التحولات التي طرأت على الأمم المتحدة في زمن الحرب الباردة. في الباب الثاني، يطّلع القارئ على أوضاع المنظمة في مرحلة ما بعد الحرب الباردة، والنمط الجديد التي اُضطرت إلى انتهاجه في إدارة الأزمات بعد احتلال الكويت، كما على المأزق الفعلي التي وجدت نفسها تتخبط فيه، إذ أي أمن جماعي يمكنه الاستتباب في نظام دولي ذو قطب واحد؟ وأي حقوق للإنسان يمكن تحقيقها، في زمن باتت هذه الحقوق ذريعة للتدخل في حرمات الدول الأخرى، بهدف الهيمنة المطلقة. يقدّم المحلل في الباب الثالث، رؤية سياسية، تشّخص العلل وتقترح العلاجات الممكنة، وتضع أسسا لإصلاح الأمم المتحدة تفرّق بين الواقع والطموح، ومتطلبات التنظيم الدولي في زمن العولمة، وترسم آفاقا له بعد انهيار مشروع الهيمنة المنفردة. يخلص هذا الكتاب المليء بالمعلومات القيّمة والتحاليل المنطقية والأسلوب الواضح السلس، إلى "أن النظام الدولي بدأ يدخل مرحلة جديدة أكثر قابلية للدفع بقضية إصلاح التنظيم الدولي عموما، والأمم المتحدة على وجه الخصوص".

إصلاح النظام السياسي الفلسطيني: بين المطالب الداخلية والضغوطات الخارجية (سلسلة أطروحات الدكتوراه) – وقفية عبد المحسن القطان للقضية الفلسطينية

عكف الباحث، في هذه الدراسة الأكاديمية المميّزة، على تأصيل مختلف أبعاد العملية الإصلاحية في الحالة الفلسطينية، وذلك في سياقها التاريخي الممتد منذ النشأة وحتى وقتنا الراهن، مما كان له أكبر الأثر في الحفاظ على وحدة وترابط الموضوع والظاهرة محل الدراسة. فقد قدّم الباحث مقاربة علمية لنشأة النظام السياسي الفلسطيني والقوى الفاعلة فيه خلال مرحلة مهمة من مراحل تطور هذا النظام، وناقش تداعيات هذه النشأة وتأثيرها في عمل مؤسسات النظام، وفي مجمل أدائها فلسطينياً وعربياً ودولياً، كما قدّم تحليلاً علمياً للدوافع والمشكلات التي استوجبت العمل على إصلاح مؤسسات النظام السياسي الفلسطيني، من جهة، وما قدّمه هذا النظام من برامج ومقترحات فلسطينية للإصلاح ومدى الاستجابة لها، ولا سيّما على صعيد منظمة التحرير الفلسطينية، من جهة أخرى.

الأحزاب السياسية في إسرائيل- سلسلة اقرأ الشهرية 822

"يعرف الحزب السياسى بأنه عبارة عن تنظيم سياسى له مبادئ معينة يهدف إلى الوصول للحكم عن طريق الانتخابات العامة لتطبيق تلك المبادئ لأنه يرى أنها تحقق الصالح العام للمجتمع ولم تقتصر مهمة الأحزاب على تشجيع وتنظيم الهجرة إلى فلسطين، بل تعدى ذلك إلى إقامة مستوطنات زراعية خاصة وبنوك ونقابات مهنية، بالإضافة إلى دور النشر وإنشاء المدارس، بل الأمر أبعد من ذلك مدى حيث أنشأت الأحزاب منظمات عسكرية إرهابية"

الأحزاب السياسية من التجمُّع إلى التفرّق

يهدف هذا الكتاب إلى تعميم معرفة علمية عن الأحزاب السياسية، وهو ينتمي إلى علم الاجتماع السياسي ويرضخ إلى قواعده العلمية الصارمة، الضامنة للموضوعية وحياد ما ورد في متنه، وكاتبه ليس خصماً أو عدواً للأحزاب السياسية، بل هو من مؤيّدي تأسيس الأحزاب في المجتمع ومن مشجّعي انضمام الناس إليها ومناصرتها. يتناول الكتاب بنية الأحزاب السياسية على العموم بالتحليل والدراسة ويستند إلى مفاهيم نظرية مختلفة تتوزّع على تيارات ومدارس متنوّعة، من أهمها التيار الوظيفي والتيارات المضادة له، ومدارس علم النفس وعلم النفس الاجتماعي الحديثة، ومقاربات كالمقاربة المؤسسية الحقوقية، والمقاربة البنيوية والمقاربة النظامية الاستباقية الحديثة جداً. آمل أن يسهم هذا الكتاب في تغيير الوعي والنظرة إلى الأحزاب السياسية، نظرة الناس ونظرة الأحزاب إلى ذاتها، فيكون بذلك قد قدّم خدمة إلى السياسة وإلى العاملين في الحقل السياسي.

الأخطبوط الصهيوني والإدارة الأميركية

في معامل الأسلحة الأميركية، للوبي الصهيوني يدٌ، وفي مصانع الأدوية والمختبرات والمدارس والجامعات والمعاهد والمصارف والشركات ودور اللهو والعبادة والحكومات والمجالس! لقد اخترق كل الجدران العصيّة بالمال والنسوة، بالإغواء والتهديد والجواسيس المزروعين في كل مكان . صهاينة يدفعهم المخطط التلمودي إلى حكم العالم، متّبعين استراتيجية التوريط والإخضاع وزرع الأموال والأفكار المضلِّلة وإحكام القبضة على الإعلام والاقتصاد والمحاربة بهما. ولا أحد يحرِّك ساكناً. حذّر بنيامين فرانكلن من ذلك ولم يؤخذ كلامه على محمل الجدّ.. أي رئيس أميركي لم تقع ذقنه تحت موسى إسرائيل؟ وأي قرار اتُّخذ إلا لمصلحتها؟ ومن سواها وراء الحروب المشتعلة وآخرها في العراق؟ تفاصيل مذهلة عن التسلل الصهيوني منذ أيام روزفلت وترومان وإيزنهاور مروراً بفضائح نيكسون وكلينتون وصولاً إلى بوش الأب والإبن، وعلاقة زعماء الصهاينة بالنازية . كتاب بحقائق دامغة لا تُدحض عن أذرع الأخطبوط الصهيوني وما تمزّقه من خريطة العالم.

الأخنس : نبوءة حكم مصر

الكتاب من تقديم المفكر الإسلامي كمال الهلباوى، ويتطرق إلى حكم الإخوان بمكتب الإرشاد وتحديدا فى فترة حكم الرئيس محمد مرسي التي لم تدم أكثر من عام، والتى شهدت الكثير من الأحداث والمشاهد والمتغيرات والقتلى، التى كانت كفيلة بتوصيف مرسي بأنه " أخنس مصر"، خاصة بعدما أدعى نسبه إلى قبيلة قريش.

الأزهر .. أي مستقبل ينتظره؟

لماذا الأزهر الآن؟ سؤال يفرض نفسه في ظل تقلبات عالمية لا تدع للمؤسسات الدينية عموما فرصة للإعراب عن نفسها وتقديم بدائل ممكنة - عقلانية وأخلاقية - في مواجهة المد العلماني النفعي الذي ينحدر بالسلوك البشري إلى الهاوية. الأزهر طوال تاريخه من المؤسسات الدينية الصلبة ذات الاتجاه المحافظ، يحظى علماؤه باحترام الجميع، وتمتد فعالياته إلى شؤون الحياة عامة، لكنه اعتراه في الآونه الأخيرة شيء من الظلال الباهتة التي تحاول أن تطفئ نوره، أو هكذا أريد له أن يكون، فقد شرع قانون جديد للتعليم الأزهري، وتتابعت سلسلة تعيين المشايخ لتولي المناصب الرفيعة بالأزهر بعدما كانت تتم بالانتخاب من بين علمائه، ولقى الأزهر في الآونة الأخيرة هجوما من بعض المفكرين والمؤسسات، لم يلقه في تاريخه. وهذا الكتاب يتناول الأزهر كجامع وجامعة التعليم الأزهري، والدور السياسي للأزهر، ومنصب شيخ الأزهر نفسه، والقوانين التي حكمت الأزهر وتفاعل المؤسسة الأزهرية للقضايا المعاصرة.

الأمة المصرية والفكر الوهابي: مرحلة الهيمنة الفكرية الوهابية – الجزء الرابع

بعد تيقن التيار الوهابي من نجاحه في ضرب وإجهاض القوى المجتمعية المدنية، وتفرده بالسيطرة على الشارع السياسي المصري، وبعد السقوط الموضوعي للسلطة القائمة، وإعلان أمريكا عن قبولها لوصول الوهابيين للحكم واستمرار ضغوطها على أنظمة الحكم في مصر وبعض الدول العربية تحت دعوى التغيير الديمقراطي، بعدها اتخذت جماعة الإخوان الوهابية منحى جديدًا في طبيعة تحالفاتها السياسية التي تتناقض تمامًا مع منهجها السابق، من العداء والتسفيه والهدم الممنهج للقوى المدنية وفي مقدمتها القوى السياسية المدنية المصرية، إلى سياسة الاحتواء والاستدراج للقوى المدنية، وكان ذلك بمثابة الخديعة الكبرى أو الاستخدام الأمثل لمبدأ [التقية] الذي دأبت الجماعة على اتباعه منذ نشأتها الأولى، فقامت بالتواصل مع الكثير من القوى السياسية، مثل حزب الوفد والحزب العربي الناصري وحزب التجمع والشيوعيين.

الإخوان المسلمون وحركة النهضة

آذن "الربيع العربي" بحدوث تغيير جذري في الشرق الأوسط، وجعل الحركات الإسلامية تتبوّأ مقاعد السلطة، بعدما كانت تعمل سابقاً في الخفاء. فحقّق "الإخوان المسلمون" نصراً كاسحاً في مصر، وظهر لهم دور رئيسي في الساحة السياسيّة الناشئة في ليبيا، ووجدت "حركة النهضة" نفسها تقفز إلى دائرة السلطة رئيساً للحكومة الائتلافية التونسية. مع ذلك، بدت إدارة هذه البلدان، في خضم تحوّلات صعبة ومؤلمة، أمراً بالغ الصعوبة على هذه القوى؛ فأُطيح بـ "الإخوان المسلمون" في مصر بصورة مأساوية، وأُضعِفت قوّتهم في ليبيا. وفي تونس، دبَّرت "حركة النهضة" لنفسها الانسحاب من الأزمة، لكنّ إخفاقها في تحقيق آمال شريحة كبيرة من المجتمع التونسي أضرّ بمصداقيتها. تقدِّم بارغيتر، بالاعتماد على مقابلاتها مع كبار أعضاء "الإخوان المسلمون" و"حركة النهضة"، تحليلاً مقارناً لحركة "الإخوان" في شمال أفريقيا، وتشرح عواقب سقوطها على المنطقة، وعلى المشروع السياسي الإسلامي الكبير. . . 1- "محللة سياسية بارعة" Guardian 2- " من أفضل المحللين السياسيين في مجال التطرف الإسلامي" Jason Burke

الإسلام وأوضاعنا السياسية

ظلَّت قضية «الحُكم في الإسلام» موطن جدل ونقاش عهودًا طويلة، ودأب الكثير من المفكرين على تناول هذه القضية، سواء في أبحاث داخل مؤلفاتهم أو فيما أفردوا لها من كُتب خاصة، غير أن أحدهم لم يُعنَ بمناقشة القضية بشكل تفصيلي ممنهج إلا القليل. والدكتور «عبدالقادر عودة» في كتابه هذا «الإسلام وأوضاعنا السياسية» يؤصِّل ويُنَظِّر لأحد أهم الأفكار التي طُرِحَت من قِبَل الحركة الإسلامية المعاصرة، فيضع التصورات الحديثة لها، استنادًا إلى الموروث الفقهي والتراث النظري حول نظرية الإسلام فى الحكم، انطلاقًا من فكرة الإخوان المسلمين الأساسية فى الربط الصريح والمباشر بين الدين والسياسة. وكان منطلق الجانب السياسي المسيطر على الكتاب هو السؤال المحوري لكل المنتمين إلى تيارات الإسلام السياسي وهو: لمَن الحُكْم؟ الإسلام وأوضاعنا السياسية

الإسلاميون في السلطة: تجربة الإخوان المسلمين في مصر

ينطلق الكتاب من إشكالية رئيسة تتعلق بعدم امتلاك جماعات الإسلام السياسي تصوراً وآلية مُحكمين لانتقالها من مرحلة إدارة التنظيم إلى مرحلة إدارة الدولة، نظراً إلى غياب تصور مُحدد عن طبيعة الدولة، فضلاً عن غياب نموذج تطبيقي لتحقيق «الدولة الإسلامية»، رغم أنهم - كجماعات لهم مشروع سياسي معلن - يستهدفون منذ عقود إقامتها; حيث أسهبوا في الحديث عن العائد المحقق منها من دون الحديث عن آليات تسيير شؤونها.

الأحزاب السياسية : أطروحات نظرية وعملية – الحالة الأردنية

بعد أن أنهت اللجنة الملكية لتحديث المنظومة السياسية أعمالها صدرت وثيقتها المتعلقة بالتشريعات والتوصيات في شهر أيلول سنة 2021، وعلى أثرها صدر قانون الأحزاب السياسية رقم 7 لسنة 2022، وقانون الانتخاب رقم 4 لسنة 2022، بدأت البلاد مرحلة جديدة من مراحل التحديث السياسي سبقتها العديد من المراحل عبر عمر الدولة الأردنية، ففي العقود الثلاث الأخيرة وتحديداً منذ العام 1989 شهدت البلاد العديد من القوانين الناظمة للحياة السياسية، ونحن الآن في مرحلة جديدة تتبني الدولة بكل مؤسساتها أمر نجاحها للسير قدماً للأمام في بناء حياة سياسية ديمقراطية تقود لتحولات جذرية في بنية النظام والتحول إلى تشكيل حكومات برلمانية وربما التحول نحو الملكية الدستورية. يهدف هذا الكتاب إلى دراسة الحياة الحزبية في الدولة الأردنية من خلال أطروحات نظرية وعملية، للتعرف على ماهية الأحزاب السياسية، ومدى نجاحها أو قدرتها على النهوض بالحياة السياسية وتوسيع قاعدة المشاركة السياسية، وإشراك المواطنين في عملية اتخاذ القرار السياسي أو المشاركة في السلطة السياسية، وقد اشتمل هذا الكتاب ستة فصول، جاء الفصل الأول على الإطار النظري من حيث المعنى، والنشأة وتناول الفصل الثاني مكونات الحزب من التنظيم والعضوية والايديولوجية، ودرجات المشاركة السياسية. أما الفصل الثالث فقد عالج تصنيف الأحزاب ووظائفها، وأساليب عملها، وسلبياتها، والفرق بين الأحزاب وجماعات المصالح في حين تحدث الفصل الرابع بالتفصيل عن تاريخ الأحزاب السياسية في الأردن في مرحلتين هما: مرحلة 1920- 1946، ومرحلة الأحزاب السياسية منذ الخمسينات من القرن المنصرم وتحديداً 1952-1957، وجاء الفصل الخامس للحديث عن التشريعات الأردنية للأحزاب السياسية، من حيث التطور التشريعي وقانون الأحزاب الجديد رقم 7 لسنة 2022، ونظام المساهمة المالية في دعم الأحزاب، والمشاركة السياسية للأحزاب في الانتخابات النيابية في الأردن منذ العام 1989، وعالج الفصل السادس الأحزاب السياسية الأردنية لعام 2023، والتيارات السياسية، وأعداد المنتسبين للأحزاب، وتمت معالجة أسباب العزوف عن الانتساب للأحزاب السياسية، وآليات التعامل معها وإبراز تقييم عام للحالة الحزبية الأردنية. إن الهدف الرئيس من هذا الكتاب هو إثراء الإدراك والمعرفة السياسية للعامة قبل الخاصة، ودارسي الحياة السياسية وخصوصاً العاملين في حقل الأحزاب السياسية.

الاشتراكية الصينية في القرن الحادي والعشرين

يقدم عرضًا للتجربة الاشتراكية الصينية في القرن العشرين، ولتصور الأمة الصينية لمستقبلها الاشتراكي في القرن الحادي والعشرين. ولتحقيق هذا التطور الهائل، أسست الصين تقاليدها الاشتراكية ذات الخصائص الصينية، وتغلبت على تحديات تحديث نظامها السياسي والاقتصادي، مع التمسك بالاقتصاد الجماعي في ظل اقتصاد السوق، وبناء حكومة موجهة نحو الخدمة العامة، والحكم الذاتي للشعب، وسيادة القانون، ومحاربة الفساد، وحل مشكلات المؤسسات المملوكة للدولة، وممارسة الديمقراطية الاشتراكية، والتنمية الحرة والشاملة للإنسان.

الاقتصاد السياسي لحزب الله اللبناني

يهدف هذا العمل إلى فهم حزب الله من خلال فهم الاسلام السياسي فهما تاريخيا وماديا، وتتبع تطور بنى التنظيم وعلاقاته ضمن النظام السياسي الأوسع، ووضع هذا التطور في سياق التغير في التشكل الطبقي وبناء الدولة في لبنان.

الانتخابات النيابية اللبنانية 2022 : الأرقام والنتائج التفصيلية

جرت الانتخابات النيابية في تاريخ 15 أيار 2022، رغم كل الظروف والأحداث التي جرت في السنوات السابقة، وكان معظم المتابعين، بمن فيهم معظم القوى والأحزاب السياسية غير متأكدين من إمكانية حدوثها حتى أشهر قليلة قبل موعدها. فاللبنانيون اعتادوا المماطلة والتأجيل والهروب من الاستحقاقات والتعطيل الذي تمارسه القوى الحاكمة، لكنّ الظروف الداخلية والخارجية جعلت من تأجيل الانتخابات خياراً مستبعداً، فحصلت في موعدها الدستوري. يتناول هذا الكتاب الأرقام التي أظهرتها الأقلام في كل الدوائر الانتخابية وصولاً إلى الدوائر الصغرى، ليقيّم أحجام الأحزاب والقوى والشخصيات انتخابياً بحسب ما تظهره الأقلام سواء على مستوى الدوائر أو على مستوى الأقضية المكونة لها. كما يقدم البحث عرضاً لمراحل تشكيل اللوائح في كل دائرة، ولمحة تاريخية عنها، ويعرض التحالفات النهائية التي أدّت إلى تشكيل كل لائحة. كما نعرض المعلومات الخاصة بكل قضاء لجهة أعداد الناخبين والمقترعين والأوراق البيضاء والأوراق اللاغية، سواء بين المقيمين أو المغتربين، وعرضاً حول توزع أعداد الناخبين الواردة أسماؤهم على لوائح الشطب عمرياً ومذهبياُ كما صرحت عنهم وزارة الداخلية، وقمنا بعرض هذه الأرقام والمعطيات من خلال 232 جدولاً موزعة على مختلف فصول الكتاب.

التاريخ والواقع: معرفة الحزب الشيوعي الصيني من خلال 100 عبارة

سيكمل الحزب الشيوعي الصيني بحلول الأول من يوليو عام 2017، مسيرة كفاح ممتدة ‏لـ 96 عاماً. لقد قطع الحزب الشيوعي الصيني في مسيرة كفاحه المقتربة من مئة سنة، ‏عدداً لا يُحصى من الممرات الحصينة والطرق الصعبة، وعاش سنوات مليئة بالأحداث، ‏وشهد تغيرات هائلة، فتطور خطوة في إثر خطوة، من حزب ...ذي أكثر من 50 عضواً فقط ‏إلى أن قاد الشعب الصيني إلى تحقيق الانتصارات العظيمة والإنجازات المشرقة، مسجّلاً ‏ألبوماً تاريخيّاً رائعاً ملوناً، ومخلفاً حتى الآن، ثروةً روحية قيّمة.‏ ‎‎ إن الانطلاق نحو المستقبل يدعو إلى مواجهة التحديات بعزيمة مصقلة وكفاح مرير، ‏بحيث توجد اللجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني، التي تتخذ الرفيق شي جين بينغ نواةً ‏لها، وهي مفعمة بالثقة التامة، وتقود الحزب بأكمله، وأبناء الشعب من مختلف القوميات ‏في البلاد كلّها، عند نقطة الانطلاق الجديدة، ليتقدموا قُدماً في سبيل تحقيق أهداف ‏‏"المئويتين" وحلم الصين بالنهضة العظيمة للأمة الصينية.‏ ‎‎ ‏- في هذا الجهد المشترك اختارت هيئة التحرير في (مبادرة الحزام والطريق) 100 عبارة ‏مفتاحية من زوايا التاريخ والواقع، النظرية والممارسة، لتأليف كتاب «التاريخ والواقع: ‏معرفة الحزب الشيوعي الصيني من خلال 100 عبارة»، تسهيلاً للقرّاء لمعرفة الحزب ‏الشيوعي الصيني وفهمه.‏ ‎‎ الحزب الشيوعي الصيني له تاريخ عظيم، وممارسةٌ غنية وملوّنة، ونظريات واسعة ‏وعميقة، تعجز هذه العبارات المئة عن تغطية ذلك كله وعرضه. ويحاول هذا الكتاب، فقط، ‏تقديم مفتاح للقراء لمعرفة الحزب الشيوعي الصيني وفهمه.‏ ‎‎ وبناءً عليه، تم التمسك، في عملية التأليف، بالاعتماد على روح اللجنة المركزية للحزب ‏الشيوعي الصيني و"مختارات الوثائق المهمة منذ المؤتمر الوطني الثامن عشر للحزب ‏الشيوعي الصيني" (الجزء الاول والجزء الثاني)، و"شي جين بينغ: حول الحكم والإدارة"، ‏و"سلسلة من الكلمات المهمة لشي جين بينغ (طبعة 2016)"، مع مراجعة "تاريخ الحزب ‏الشيوعي" (المجلد الأول والمجلد الثاني) و"تسعون سنة للحزب الشيوعي الصيني"، وغيرها ‏من المؤلفات المهمة المتعلقة بتاريخ الحزب.‏ ‎‎ تم اختيار العبارات المئة في هذا الكتاب حتى آذار/مارس 2016، وفقاً لأحدث المضامين ‏في الدورة الكاملة السادسة للجنة المركزية الثامنة عشرة للحزب الشيوعي الصيني.‏

التيار الخامس : تجديد الفكر والمشروع الناصري

"كتاب "التيار الخامس .. تجديد الفكر والمشروع الناصري" يوضح للقارئ _ وخاصة من الأجيال الجديدة _ وببساطة غير مخلة ماهية الفكر الناصري، تعريفه ومعناه، وكيف أنه تأسس من خلال وثائق وتجربة قائد ثورة يوليو 1952 جمال عبد الناصر ولمدة عقدين، ثم من خلال الحركة الناصرية في مصر والوطن العربي التي نشأت في السبعينيات عقب رحيله في عام 1970". ويشير الكاتب محمد بدر الدين إلى أن الكتاب يؤكد على أن الفكر والتيار الناصري ظهر بعد أربعة تيارات في تاريخ الأمة العربية الحديث: (الليبرالي_الإسلاموي_ الماركسي_ القومي التقليدي). ويعقد الكتاب مقارنة بين التيار الخامس الجديد "الناصري" والتيارات التي سبقته.. ثم يطرح بوضوح أن الفكر والمشروع الناصري قابل لمزيد من التطوير والتجديد باستمرار في مواجهة الظروف المستجدة والمتغيرات الدائمة في أمتنا والعالم.

التيارات الفكرية في الخليج العربي، 1938 – 1971 ( سلسلة أطروحات الدكتوراه )

يهتم هذا الكتاب بواقع الفكر والتيارات الفكرية الفاعلة في الخليج العربي منذ نشوء الحركات الإصلاحية في الثلث الأول من القرن العشرين حتى مرحلة الاستقلال في السبعينات، ويسلّط الضوء على ستة أقطار خليجية هي العربية السعودية والكويت والبحرين وقطر والإمارات العربية المتحدة وعُمان التي تشترك بسمات وخصائص متشابهة عبر التاريخ، وذلك في المجالات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية والثقافية، والتي تحولت في عصر النفط إلى حالة جديدة في ظل التحول الاقتصادي، والتغير الاجتماعي الذي رافق ازدياد مكانتها اقتصادياً واستراتيجياً لدى الغرب بخاصة. ويخلص الكتاب إلى أن الوقائع التاريخية قد أثبتت أن مطلب النخب الاجتماعية والسياسية في منطقة الخليج هو الديمقراطية، باعتبارها المخرج الوحيد لأزمة المجتمع، والقاسم المشترك لجميع التيارات بمختلف انتماءاتها ومنطلقاتها، بحيث يمكن من خلالها بناء مؤسسات المجتمع المدني وتجسيد الحياة البرلمانية على أسس دستورية حقيقية.

الجماعات الوظيفية اليهودية: نموذج تفسيري جديد

يحدِّد الدكتور المسيري مفهوم الجماعة الوظيفية بأنها جماعة يستوردها المجتمع من خارجه أو يجنِّدها من داخله، تُعرَّف في ضوء وظيفتها، لا في ضوء إنسانيتها الكاملة، ويَكِل المجتمع إليها وظائفَ لا يضطلع بها عادةً أعضاءُ المجتمع، إما لأنها مُشينة (البغاء ـ الربا)، أو متميِّزة وتتطلب خبرة خاصة (الطب والترجمة)، أو أمنية وعسكرية (الخِصْيان ـ المماليك)، أو لأنها تتطلب الحياد الكامل (التجارة وجمع الضرائب). ويتسم أعضاء الجماعة الوظيفية بالحياد، وبأن علاقتهم بالمجتمع علاقة نفعية تعاقدية، وهم عادةً عناصرُ حركية لا ارتباطَ لها ولا انتماء، تعيش على هامش المجتمع في حالة اغتراب، ويقوم المجتمع بعزلها عنه ليحتفظ بمتانة نسيجه المجتمعي. وأعضاء الجماعة الوظيفية عادةً من حَمَلة الفكر الحلولي والعلماني الشامل. وقد استخدم الدكتور المسيري هذا النموذج في تحليل تاريخ الجماعات اليهودية ووضعها وانتماءاتها الثقافية. كما درس الدولة الصهيونية باعتبارها دولةً وظيفيةً، استيطانيةً إحلالية. ورغم أن هذا الكتاب يتناول الجماعات الوظيفية اليهودية بوجهٍ خاصٍّ من التركيز، إلا أنه ـ مع ذلك ـ يقدم مفهوم «الجماعة الوظيفية» باعتباره أداةً تحليلية أكثرَ تفسيريةً وتركيبيةً من مفهوم «الطبقة» التقليدي.

الجماعة الغامضة

تعد أعمال "بلانشو" اليوم هي الأكثر مقروئية في فرنسا وخارجها، خاصة في أميركا التي ارتبط فيها اسمه بـ "الفلسفة التفكيكية". وتمثل أعماله ثمرة تجربة ترحال عبر ثلاثة حقول متداخلة: السياسة، الفلسفة والأدب. لكن العبور عبر خطوط تماس هذه الفروع المعرفية ظل محكومًا بأفق مخصوص للأدب. فالأدب عند بلانشو هو الإمكانية القصوى للتفكير فيما ظل طي النسيان. لقد دأب بلانشو على الإعمال الجذري لهذا المفهوم المبدع للأدب وذلك من خلال جملة من المفاهيم: المحايد le neutre، الخارج le dehors، العتمة la nuit، الكاتب، الأدب، الموت، النص، اللغة، الكتابة، القراءة... لعل ذلك ما يؤكده هذا العمل الذي نقدم هاهنا ترجمته العربية الأولى: الجماعة الغامضة. سيسمح العمل الأدبي -ولربما أفضل من غيره- بتقصي ماهية الجماعة بوصفها سرًا، لكنها السر الذي لا يخفي شيئًا. ليست الجماعة مما هو معطى في شيء، بل إنها ما سيحل أبدًا. الجماعة، إذن، إمكانية مفتوحة، فسحة الحرية التي تسمح بإمكان الأغيار بما هم كذلك. إن هذا المفهوم المستجد للجماعة لم يشرع في بنائه إلا مطلع ثمانينيات القرن الماضي وذلك بعدما تجلت، نظريًا وعلميًا، حدود التصور الماركسي للجماعة، أي الجماعة المبنية على مبدأ المطابقة، مطابقة الجميع للجميع: اختزال الفرديات في نموذج معطى سلفًا.

الحاكم إذا إستبد والشعب إذا إنتفض

أستكمل بهذا الكتاب ثلاثيتي السودانية ذات العنوان "حلو مر السودان، تاريخ ما لن يهمله التاريخ عن السودانيين العسكر والأحزاب"؛ كان أول الثلاثية كتاب "المصالحة الوطنية الأولى في السودان، إنتكسوها أم إنتكست؟" وبدا هذا العنوان وكما لو أنه بالروحية نفسها الكتابي المعنَّون "الحزب الشيوعي السوداني"... نحروه أم أنتحر" الذي صدر عام ...1971 عن "دار النهار للنشر" بتقديم من المفكر والدبلوماسي كلوفيس مقصود (رحمة الله عليه) جاء فيه قوله "إن كتاب فؤاد مطر مساهمة جادة ومهمة في تمكيننا من أن نحقق مستوى مطلوباً من الإحاطة الجادة والمسؤولية...". ثاني ثلاثية "حلو مر السودان، تاريخ ما لن يهمله التاريخ عن السودانيين العسكر والأحزاب" صدر عن "المؤسسة العربية للدراسات والنشر" صيف 1999، وجاء في تقديم الصحافي السوداني العريق محمد الحسن أحمد (رحمة الله عليه) للكتاب قوله "لا بد أن نحمد للأستاذ الكبير فؤاد مطر هذا الاهتمام الذي لا نظير له من كُتَّاب عرب آخرين بقضايا السودان وأهله وأن نشكره على صبره في المتابعة وحِرْصه على تجميع الوثائق والعناية الفائقة به، ولعل أهم ما تضمَّنه الكتاب شهادة الصديق فتح الرحمن البشير، وهي شهادة إحتفظ الكاتب بسترها لأكثر من عشرين سنة قبْل أن ينشرها وجاء فيها قول الأخ فتح الرحمن: "أشهد بأن الأخ فؤاد مطر كان من صنَّاع المصالحة الوطنية وهو أمر واضح للسودانيين الذي عرفوه ولمسوا ما فعَلَه...". وأما ثالث الثلاثية فإنه كتاب "سنوات نميري بحلوها... ومرَّها" الذي صدر شتاء العام 2001 عن "دار الناشر العربي الدولي"، ومما جاء في تقديم الكاتب والسياسي ربيع حسنين (رحمة الله عليه) الذي هو من خيرة المثقفين السياسيين في السودان: "لقد ساعدت خلفية الأستاذ فؤاد مطر المهنية في صياغة هذا الكتاب بذهن هادئ مرتَّب، ولا عجب في ذلك فهو خريج مدرستيَّن عريقتيَّن، مدرسة "النهار" البيروتية و"الأهرام" القاهرية فكان مزيجاً عذباً من عصير الصحافة العربية الرائدة... وهكذا يُكتب تاريخ الأمم والشعوب بوفرة المصادر وتنوعها وإختلافها وعبَّر الدراسة والبحث الدقيقيَّن"؛ عسى ولعل أكون بهذه الثلاثية وبالكتاب الأول حول محنة "الحزب الشيوعي السوداني" في زمن ثورة مايو ورئيسها جعفر نميري، أسْديتُ إلى السودان الوطن والشعب ما هو حق لهما عليَّ كصحافي وكاتب ومؤلف.

الحركات الإسلامية المعاصرة في الوطن العربي ( سلسلة مكتبة المستقبلات العربية البديلة: الاتجاهات الاجتماعية والسياسية والثقافية )

يحتوي هذا الكتاب على مجمل الدراسات والتعقيبات التي قدمت في الندوتين اللتين عقدتا في القيروان – تونس في 10-11 آذار/مارس 1983 وفي تونس في 29-30 تشرين الأول/أكتوبر 1984، لدراسة حركة الصحوة الاسلامية، وذلك في إطار مشروع المستقبلات العربية البديلة الذي جرى انجازه بالتعاون بين جامعة الأمم المتحدة ومنتدى العالم الثالث. يتناول الكتاب واقع الحركات الإسلامية في مختلف الأقطار العربية، نشأة وتاريخاً وفكراً وتنظيماً وموقفاً من الأحداث والقضايا.